شؤون لبنانية

الأعور: إنتخاب رئيس للجمهورية يستطيع أن يأخذ البلد الى شاطئ الأمان

تمنى عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب فادي الأعور “لو أن الوفد اللبناني الى القمة العربية كان كامل الأوصاف لجهة ضمّ الوزراء المعنيين بالملفات العربية ولكن الجميع يعلم أن هذه الحكومة العرجاء لا تستطيع فعل شيء، وبالتالي حضور رئيس الحكومة تمام سلام لقمة نواكشوط هو لتثبيت حضور لبنان الذي لا يستطيع ان يخفي حجم الإنقسام الداخلي على مستوى الملفات المطروحة”.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، لفت الأعور إلى أن “كل الملفات الموجودة أمام القمم العربية تستهدف لبنان ومقاومته، وبالتالي عدم مشاركة وزيري المال علي حسن خليل والخارجية جبران باسيل تهدف الى تخفيف وطأة الإنقسام نتيجة ما يحصل في القمم العربية”، مشيراً إلى أن “الأجندة الصراعية مع العدو الإسرائيلي استبدلت بنوع من الخصام والعداء لقوى المقاومة والتي تعمل لأجل فلسطين”.
وأشار إلى انه “انقلب المشهد على كل المستويات وتحديداً في السعودية”، لافتاً الى أن “موقف السعودية وعلاقتها مع تل أبيب باتت علاقة وقحة على كل المستويات”، مشدداً على ان “نحن سننأى بنفسنا عن هذا الموقف الذي يتجه نحو العدو الإسرائيلي حتى عودة فلسطين”.
أما بالنسبة الى الثلاثية الحوارية في بداية آب، لفت إلى أن “نحن ننطلق من القاعدة الايجابية في مقاربة كل المسائل من أجل حل كل الإشكالات على المستوى اللبناني”، مشيراً إلى “إننا أمام خيارات محدّدة وهي قانون إنتخابي يعبّر عن حقيقة الوضع اللبناني وإنتخاب رئيس للجمهورية يستطيع أن يأخذ البلد الى شاطئ الأمان”.
وأكد أن “نحن منفتحون على الجميع ونأمل ان تتقدّم هذه المسائل على قاعدة مصلحة اللبنانيين”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى