صحة

أصحاب العمر الطويل.. هذا ما يأكلونه

كتبت صحيفة “الجمهوريّة”:
“بالتأكيد سبق أن تساءلتم عن المأكولات التي يتناولها الأشخاص الأطول عمراً، إذ من المعلوم أنّ الغذاء يؤدي دوراً محورياً في الشيخوخة الصحّية. فما رأيكم في التعرّف اليوم إلى المأكولات التي لا يستغني عنها أصحاب العمر الطويل؟

عرضت اختصاصية التغذية أماندا هولتزر، من مدينة نيويورك، المواد الغذائية الأكثر شيوعاً التي تدعم الحياة الطويلة، وتحديداً البقوليات، زيت الزيتون، المسكرات، البندورة، البطاطا الحلوة البنفسجية، الورقيات الخضراء، الشوفان، التوت الأزرق.

البقوليات
تكمن أهمّ قاعدة للعيش أكثر بخفض كمية البروتينات الحيوانية المستهلكة، ومن هنا تأتي أهمّية البقوليات مثل الفاصولياء والفول والعدس والحمّص. إنها توفر جرعة مذهلة من البروتينات النباتية، مُصاحبة بالكثير من الفيتامينات والمعادن. واللافت أنه عند مزج الفاصولياء مع الأرزّ، فإنها تصبح بروتينات كاملة مع كل الأحماض الأمينية الأساسية، ولكن بِلا الدهون المشبعة الموجودة في المنتجات الحيوانية.

كذلك تتميّز البقوليات بأنها مصدر جيّد للألياف والكربوهيدرات المعقدة، ما يعني أنه يتم هضمها ببطء وتحافظ على ثبات الغلوكوز في الدم. هذا أمر فائق الأهمّية لأنه يخفض خطر التعرّض لمقاومة الإنسولين، والسكّري من النوع 2، وزيادة الوزن. لا بل أكثر من ذلك، فإنّ الألياف تدعم أيضاً الهضم الصحّي وانتظام حركة الأمعاء.

زيت الزيتون

يقدّم زيت الزيتون كميات لا تُحصى من الدهون الأحادية غير المشبّعة المفيدة جداً للقلب. ولقد أظهرت الأبحاث أنه يساعد على خفض الكولسترول السيّئ “LDL” واحتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. كذلك يتميّز زيت الزيتون بغناه بمركّبات البوليفينول المضادة للأكسدة التي تمنع تلف الخلايا والالتهاب في الجسم.
المكسّرات
 
إنها مفيدة جداً لصحّة القلب لاحتوائها على جرعات عالية من الدهون الأحادية غير المشبعة والأوميغا 3، وهي المواد التي تساعد على خفض مستويات الكولسترول السيّئ. كذلك تتضمّن المكسّرات الألياف الأساسية لتنظيم مستويات الكولسترول والسكّر في الدم، كما أنها تملك خصائص مضادة للالتهابات والأكسدة.
البندورة
تحتوي البندورة على كميات مُدهشة من مادة “Lycopene” المضادة للأكسدة، والتي تمنحها اللون الأحمر. ولقد وجدت الأبحاث أنّ مستويات الليكوبين الأعلى في الدم ارتبطت بخفض معدل الـ”LDL” ورفع الكولسترول الجيّد “HDL”، ما يساهم في تحسين صحّة القلب. كذلك توصلت الأبحاث العلمية إلى وجود رابط بين الكمية الأعلى من الليكوبين والوقاية من السرطان. فضلاً عن أنّ البندورة مليئة بالمياه والألياف، ما يعني أنها مثالية للترطيب والهضم. إشارة إلى أنّ البندورة تتضمّن جرعة عالية من الفيتامين C، الأمر الذي يجعلها مادة مُعزِّزة للمناعة.

البطاطا الحلوة البنفسجية

إنّ أصباغ الـ”Anthocyanin”، المسؤولة عن لون الخضار البنفسجي، هي مادة قويّة مضادة للأكسدة تساعد على تقوية الجهاز المناعي وخفض الالتهاب. وإذا كان هذا الأمر غير كافٍ لدفعكم إلى تناول البطاطا الحلوة البنفسجية، اعلموا أنها مصدر جيّد للألياف الصديقة للأمعاء.
الورقيات الخضراء
لا عجب في أنّ الأشخاص الذين يعيشون أطول يستهلكون نباتات كثيرة، وبشكلٍ خاص الخضار الورقية الخضراء. إنّ هذه الأخيرة تزوّد الجسم بعناصر غذائية كثيرة بما فيها الفولات الضروري لإنتاج الحمض النووي ودعم نمو الخلايا ووظائفها، والفيتامين K الأساسي لتخثر الدم ورفع كثافة المعادن في العظام وخفض خطر إصابتها بالهشاشة، والفيتامين C المضاد للأكسدة.

الشوفان

بما أنّ الشوفان غنيّ بالألياف، والفيتامينات B، والحديد، فهذا يعني أنه طعام ممتاز لصحّة القلب، والأمعاء، ومستويات السكّر في الدم. وبالفعل، فقد خلصت دراسة نُشرت عام 2012 في “Nutrition Journal” إلى أنّ تناول الشوفان الغنيّ بالألياف قد ساهم في خفض الـ”LDL” ومحيط الخصر، وبالتالي تقليل عوامل الخطر الرئيسة لأمراض القلب لدى البالغين الذين يشكون من ارتفاع الكولسترول. وبالمثل، فقد وجد تحليل لمجموعة دراسات نُشر عام 2016 في “Circulation” أنّ تناول الحبوب الكاملة، مثل الشوفان، مرتبط بخفض احتمال الموت المُبكر خصوصاً بسبب أمراض القلب.
التوت الأزرق
إنّ التوت الأزرق مليء بالكيماويات النباتية مثل “Anthocyanins”. ولقد وجدت الأبحاث علاقة بين الاستهلاك المنتظم والمعتدل للتوت الأزرق و/أو الأنثوسيانين وخفض خطر مشكلات صحّية عديدة تشمل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكّري من النوع 2. فضلاً عن ارتباطه بتحسين إدارة الوزن وحماية الأعصاب. كذلك يتميّز بخصائصه المضادة للأكسدة والالتهاب، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على الأوعية الدموية وتنظيم السكّر في الدم. يُذكر أخيراً أنّ التوت الأزرق يحتوي على جرعة عالية من الفيتامين K الذي يساعد على تخثر الدم ودعم صحّة العظام، وأيضاً المنغانيز الأساسي لعظامٍ قويّة وخفض الالتهاب.
زر الذهاب إلى الأعلى