صحة

خفض “السعرات” وحده لا يُنقص الوزن

لطالما ساد الاعتقاد بأنه يمكن اللجوء لإنقاص السعرات الحرارية من أجل التخسيس. ولكن ما هو النقص في السعرات الحرارية؟ وهل تقليص السعرات الحرارية هو الطريقة الأمثل لفقدان الوزن؟ يورد موقع «شيب» آراء خبراء التغذية والأبحاث الحديثة حول النقص في السعرات الحرارية، وكيفية احتسابه، وما إذا كانت الفكرة جيدة أم لا.

هي مقياس يشير إلى كمية الطعام ذات القيمة المحددة لإنتاج الطاقة. وهذا يعني أن الأطعمة والمشروبات التي تتناولها تزود جسمك بالطاقة، مقاسة بالسعرات الحرارية.

ما الذي تحتاجه منها يومياً؟
هناك ثلاثة عوامل تحدد إجمالي السعرات الحرارية التي تحتاجها: معدل الأيض الأساسي، والنشاط البدني، والتأثير الحراري للطعام.
معدل الأيض الأساسي: التمثيل الغذائي الأساسي هو كمية الطاقة اللازمة لجسمك للبقاء على قيد الحياة. يعتمد معدل الأيض الأساسي للشخص على عدد من العوامل بما في ذلك الجنس والعمر والطول والنمو (عند الأطفال). يمثل التمثيل الغذائي الأساسي حوالي 50 إلى 70 في المئة من احتياجاتك من السعرات الحرارية.

التأثير الحراري للطعام: التأثير الحراري للطعام هو الطاقة اللازمة لهضم وامتصاص الطعام الذي تتناوله. يمثل ما بين 5 إلى 10 في المئة من إجمالي احتياجاتك من السعرات الحرارية.

ماذا يعني نقصها؟

نقص السعرات الحرارية هو عندما تستهلك سعرات حرارية أقل مما يستخدمه جسمك أو يحرقه. يُنصح عمومًا أنه من أجل إنقاص الوزن، يجب أن تخلق عجزًا في السعرات الحرارية. على سبيل المثال، إذا كان الشخص يحتاج إلى 3000 سعر حراري في اليوم، فإن خفض السعرات الحرارية التي يتناولها إلى 2500 سعر حراري يخلق عجزًا في السعرات الحرارية بمقدار 500 سعر حراري.

إنقاص الوزن
يوصي الخبراء باتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية للأشخاص الذين يعانون زيادة الوزن أو السمنة ويتطلعون إلى إنقاص الوزن، ويحض تقرير صحي لعام 2016 على إحداث عجز يومي ما بين 500 إلى 750 سعراً حرارياً من أجل فقدان الوزن.

على الرغم من أن الأبحاث تظهر أن قاعدة عجز 500 سعر حراري قد لا تكون مضمونة، إلا أنها لا تزال هي المبدأ التوجيهي الموصى به لفقدان الوزن بين منظمات الصحة العامة. ولتحقيق ذلك، فأنت بحاجة إلى الحفاظ على نظام لفترة طويلة يقوم على:
1. استهلاك سعرات حرارية أقل.
2. زيادة النشاط البدني اليومي.
3. مزيج من الاثنين.
4. ممارسة الرياضة
قد يتساءل الأشخاص النشطون بدنيًا عما إذا كان بإمكانهم إنقاص الوزن مع نقص السعرات الحرارية. توضح خبيرة التغذية آمي غودسون أن «المفتاح هو التأكد من أنك تزود جسمك بالسعرات الحرارية الكافية لأداء نشاطاتك. إن استهلاك عدد قليل من هذه السعرات سيكون له تأثير سلبي على الأداء ومستويات الطاقة».

نصائح

من المؤكد أن استخدام عجز السعرات الحرارية لفقدان الوزن هو أسلوب ناجح، ولكن ليس بمفرده. إن زيادة التمرين، وتقدير ما تأكله وتغيير السلوك تجاه العادات الصحية المستدامة هي أيضًا جزء من المعادلة.

زر الذهاب إلى الأعلى