متفرقات

بيل وميليندا غيتس يستعينان بمحامين من قضية طلاق جيف بيزوس الباهظ التكاليف!

عيّن بيل غيتس وزوجته المنفصلة ميليندا بعض المحامين من ذوي الخبرة في الطلاق والانفصالات المكلفة.

وأضاف كل منهما محامين رفيعي المستوى عملوا على طرفي نقيض من طلاق مؤسس أمازون، جيف بيزوس، من زوجته السابقة ماكنزي سكوت.

وحصل بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، على تيد بيلبي من فريق سكوت، وعيّنت ميليندا غيتس، شيري أندرسون التي عملت سابقا في فريق بيزوس، وفقا لشبكة “سي إن إن”.

وأعلن بيزوس وسكوت عن انفصالهما في عام 2019. وبعد الطلاق الباهظ التكاليف، انتهى الأمر بسكوت إلى أن تصبح ثالث أغنى امرأة في العالم.

وقدم بيل غيتس (65 ​​عاما) وميليندا (56 عاما) طلبا للطلاق في 3 مايو بعد زواج دام 27 عاما. وهناك أكوام لا توصف من السيولة معرضة للخطر مع تقديرات غيتس بأن لديه أصولا بقيمة 130 مليار دولار ولا توجد اتفاقية ما قبل الزواج.

ولكن يقال إن لديهما “اتفاقية انفصال” تحدد شروط الانفصال، وعادة ما يتم التوقيع عليها في نهاية الزواج. ولا تسعى ميليندا غيتس للحصول على النفقة الزوجية في الطلاق.

وقام بيل غيتس بتحويل 850 مليون دولار إضافي من الأسهم إلى ميليندا، والتي يُقال إنها جزء من 3 مليارات دولار من التحويلات إلى ميليندا. وجاءت الأسهم المنقولة بعد أن اعترف غيتس بعلاقة حميمية مع إحدى موظفات مايكروسوفت.

ووظفت ميليندا محامي الثقة والعقارات لفريقها، وهي خطوة قالها بعض محامي الطلاق لـ Page Six قد تعني أنها كانت تتطلع إلى تغيير ميراث أطفالها.

ويوجد لدى الزوجين ثلاثة أطفال بالغين، لكن غيتس قال إنه يعتزم ترك 10 ملايين دولار لكل منهم في الميراث. وليس من الواضح ما إذا كان الميراث مدرجا في اتفاقية انفصال الزوجين.

المصدر: نيويورك بوست

زر الذهاب إلى الأعلى