متفرقات

لهذه الأسباب “بلو لاغون” أكثر حمامات “الجيوثيرمال” شهرة في آيسلندا

“بلو لاغون” أشهر منتجع صحي، وأكبر تجمع للطاقة الحرارية الأرضية في آيسلندا، ويقع في شبه جزيرة “ريكيانز”، على بعد 40 دقيقة فقط بالسيارة من العاصمة “ريكيافيك” و20 دقيقة من مطار “كيفلافيك” الدولي. إنه بركة فيروزية ضخمة تغذيها المياه الجوفية الغنية بالكبريت والسيليكون التي تتدفق مباشرة من الصدوع تحت الأرض، وتحافظ على درجة حرارة متغيرة تبلغ حوالي 37-39 درجة. وهو علاج حقيقي لجميع الأمراض الجلدية، يقع في قلب منطقة بركانية لا مثيل لها.

 

لهذه الأسباب

وتدين “بلو لاغون”، المنحوتة في الصخور البركانية، بلونها اللبني لوجود البكتيريا الزرقاء، وهي طحلب ذو خصائص تجميلية وشفائية عالية، والتي تشكل أساس علاجات التجميل الرئيسية التي يقدمها المنتجع الصحي. ويوفر المنتجع بأكمله منطقة عافية كاملة مع أي خدمة: مركز مساج وساونا وحمام تركي ومطعم ومقهى ساحر يقع في وسط المسبح لاحتساء مشروب منعش أثناء البقاء في الماء.

 

 

وهذا المكان الرائع، على عكس ما قد يتخيله المرء، ليس بركة حرارية طبيعية. إذ تأتي المياه الساخنة التي تغذي البحيرة من محطة “سفارتسينغ”. الحرارية الأرضية القريبة، حيث يتم استخدامها في إنتاج الكهرباء، ثم من خلال التوربينات الجوفية التي تولد الطاقة، ويتم توجيهها تحت الأرض نحو البحيرة. لكن من الجيد معرفة أن الماء نظيف تمامًا، ويتدفق باستمرار، ويتجدد تمامًا في غضون 48 ساعة فقط. ولا يحتوي على أي أثر للمواد الكيميائية، فقط المعادن الطبيعية ذات الخصائص المفيدة والعلاجية.

 

 

وتم تجديد “بلو لاغون”، في عام 2018، لإضافة جزء رائع بمطعم جديد، ومنطقة لكبار الشخصيات، وغرف فندقية جديدة، ما يوفر لزواره مناظر طبيعية فريدة وشبه سريالية، حيث يمكن الاستمتاع بشمس منتصف الليل مع إطلالة على الشفق القطبي من حمام سباحة دافئ ومريح.

المصدر: زهرة الخليج

زر الذهاب إلى الأعلى