شؤون لبنانية

ماذا طلب عون من أنصاره بعد هجوم فرنجية عليه؟

يزيد التوتر السياسي والإفتراضي بين مناصري “التيار الوطني الحرّ” ومناصري “تيار المردة”، ففي حين رفع الوزير سليمان فرنجية سقف خطابه السياسي ضدّ حليفه السابق العماد ميشال عون عبر تغريدة على صفحته الخاصة على موقع “تويتر” إعتبر فيها أنه “إذا اتفق سعد الحريري مع عون وسمّاه لرئاسة الجمهورية سيحصد النتيجة نفسها حينما سمّى الرئيس أمين الجميل عون رئيساً للحكومة سنة ١٩٨٨”، بدأ النشطاء المقريبون من “التيار الوطني الحرّ” هجوماً عنيفاً على فرنجية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ليردّ بالمثل مناصرو الأخير ومناصرو حركة “أمل”.

لكن في المقابل، علِم “لبنان 24” من مصادر مطلعة أن العماد عون أصدر تعميماً أمس، منع فيه قياديي التيار ونوابه ووزرائه من الردّ على فرنجية أو الدخول بأي سجال سياسي معه عبر الإعلام.

وأشارت المصادر إلى أن بعض قيادات “التيار” تسعى إلى الحد من التراشق “الإفتراضي” عبر الطلب من العونيين الحزبيين التوقف عن التهجم على فرنجية “لأن الأمور الآن تتجه نحو الإيجابية، وتحتاج إلى الهدوء”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى