ادم وحواء

كيفية التعامل مع الحماة النرجسية

كيف أتعامل مع حماتي النرجسية؟ هل طرحتِ على نفسك هذا السؤال مؤخرًا؟ دعينا أولًا نقول إن أنماط شخصياتنا مختلفة، ولا يوجد شخص يمكن أن يتفق عليه الجميع، ولكن في الواقع، هناك بعض أنماط الشخصيات التي لا تكون مرنة في التعامل مع غيرها مثل الشخصيات النرجسية، وهو ما يسبب الإزعاج للمقربين منهم، وربما يكون الأمر أكثر تعقيدًا إذا كان هذا الشخص النرجسي في الدوائر القريبة منا مثل الزوج، أو الأم، أو الأب، أو الحماة. في هذا المقال، نعرفك بالمقصود بالشخصية النرجسية، ونشاركك بعض الإرشادات لمعرفة كيفية التعامل مع الحماة النرجسية، مع تجنب المشكلات الأسرية بقدر الإمكان، والحفاظ على علاقات محترمة بين أفراد العائلة.

كيفية التعامل مع الحماة النرجسية النرجسية نوع من اضطرابات الشخصية التي تجعل صاحبها يشعر بالتفوق على الآخرين، ويميل النرجسي إلى تضخيم ذاته والتحدث عن نفسه بغرور وعظمة، كما أنهم يتوقون إلى الحصول على التقدير والإعجاب بصفاتهم الجسمانية والعقلية. في الواقع، نحن لا يمكننا اختيار حماوتنا وغيرهم من الشخصيات القريبة، ولكن يمكننا فقط محاولة جعل الأشياء تعمل، لتستمر الحياة بأقل قدر من الإزعاج، ولكي نكون منصفين، علينا فهم طبيعة الشخصية النرجسية كي لا نسقط الأمر على شخص قد لا يكون نرجسيًا بالفعل، إذًا، كيف تعرفين أن حماتك لديها شخصية نرجسية؟ إذا لاحظتِ الآتي:   بحاجة إلى إعجاب دائم.  كثيرًا ما تحط من قدر الآخرين.  دفاعية جدًا عن نفسها.  مليئة بنفسها على نحو غير صحي، بمعنى أنها ترى نفسها فقط، ولا تعير اهتمامًا لاحتياجات الآخرين.  لا تستطيع أبدًا التعاطف مع الآخرين. إذا لاحظتِ أن حماتك بها الصفات السابقة، وأنها لا تتعامل معك بإنصاف، وأن تلك هي طريقتها في التعامل مع أغلب المحيطين، فأنت بحاجة إلى فهم أن ذلك هو جانب أصيل في شخصياتها، وعلى الرغم أن التعامل مع هذه الشخصيات أمر صعب، هناك طرق للتعامل دون إفساد كيان الأسرة. في السطور التالية، نعرفك بكيفية التعامل مع الحماة  المتسلطة والنرجسية: وضع حدود صحية: ابدئي وضع حدود صحية مع حماتك، وقللي بقدر الإمكان من التورط معها في أي مناقشات، كلما واجهتِها أكثر، أثر ذلك سلبًا في سلامك النفسي والعقلي. لا تلومي نفسك: ما هو شائع أنه عندما نفشل في إدارة شيء، أوالتعامل معه، فإننا نشك في أنفسنا، لا، لا يمكنك أن تكوني مسؤولة عن كل شيء يحدث، خصوصًا عندما تتعاملين مع حماة متعنتة، ولا تهتم بمشاعرك، أنت بحاجة إلى اختيار نفسك أولًا، مع الحفاظ على الاحترام المتبادل. التخلي عن إمكانية تغييرها: في الواقع، لا يمكنك تغييرها، لأنه إذا كان الشخص نرجسيًا فهذا جزء من شخصيته لا يمكن تغييره، وكلما حرصنا على تغيير ذلك الشخص، أصبح دفاعيًا أكثر، لذلك توقفي عن بذل الجهود لتغييرها، واستثمري جهدك في الحفاظ على مسافة آمنة معها لخلق توازن في علاقتكما. كوني حازمة في نهجك: كوني إيجابية وابقي حازمة، سوف يساعدك هذا على محاربة المشكلات اليومية التي تسببها حماتك. أفضل جزء في ما يخص الشخصية النرجسية، أن الزوج وأغلب أفراد الأسرة الآخرين يعرفون أيضًا طبيعة الحماة، لذلك لا ينبغي لك إثبات أي شيء لأي شخص، فقط أشركي زوجك حتى يكون على دراية بالحوادث المتكررة، وكوني على طبيعتك مع الآخرين. لا تتركي سلبيتها تقتحم حياتك: إنه أمر طبيعي تمامًا أن نشعر بأجواء من المشاعر السلبية، عندما نكون محاطين بكثير من النقد وعدم التقبل، إن التعامل مع شخص ما بهذه الصعوبة هو بالفعل ألم في الحياة، ولكن عندما تسمحين تلك السلبية بالدخول إلى حياتك والتأثير فيها، فإنك تنقلين تلك السلبية إلى زوجك وأطفالك أيضًا.

علاقاتعلاقات أسرية كيفية التعامل مع الحماة النرجسية 2021 مارس 243 دقائق قراءة محتويات كيفية التعامل مع الحماة النرجسية  كيف أجعل حماتي تحبني؟ كيف أتعامل مع حماتي النرجسية؟ هل طرحتِ على نفسك هذا السؤال مؤخرًا؟ دعينا أولًا نقول إن أنماط شخصياتنا مختلفة، ولا يوجد شخص يمكن أن يتفق عليه الجميع، ولكن في الواقع، هناك بعض أنماط الشخصيات التي لا تكون مرنة في التعامل مع غيرها مثل الشخصيات النرجسية، وهو ما يسبب الإزعاج للمقربين منهم، وربما يكون الأمر أكثر تعقيدًا إذا كان هذا الشخص النرجسي في الدوائر القريبة منا مثل الزوج، أو الأم، أو الأب، أو الحماة. في هذا المقال، نعرفك بالمقصود بالشخصية النرجسية، ونشاركك بعض الإرشادات لمعرفة كيفية التعامل مع الحماة النرجسية، مع تجنب المشكلات الأسرية بقدر الإمكان، والحفاظ على علاقات محترمة بين أفراد العائلة.  كيفية التعامل مع الحماة النرجسية النرجسية نوع من اضطرابات الشخصية التي تجعل صاحبها يشعر بالتفوق على الآخرين، ويميل النرجسي إلى تضخيم ذاته والتحدث عن نفسه بغرور وعظمة، كما أنهم يتوقون إلى الحصول على التقدير والإعجاب بصفاتهم الجسمانية والعقلية. في الواقع، نحن لا يمكننا اختيار حماوتنا وغيرهم من الشخصيات القريبة، ولكن يمكننا فقط محاولة جعل الأشياء تعمل، لتستمر الحياة بأقل قدر من الإزعاج، ولكي نكون منصفين، علينا فهم طبيعة الشخصية النرجسية كي لا نسقط الأمر على شخص قد لا يكون نرجسيًا بالفعل، إذًا، كيف تعرفين أن حماتك لديها شخصية نرجسية؟ إذا لاحظتِ الآتي:   بحاجة إلى إعجاب دائم.  كثيرًا ما تحط من قدر الآخرين.  دفاعية جدًا عن نفسها.  مليئة بنفسها على نحو غير صحي، بمعنى أنها ترى نفسها فقط، ولا تعير اهتمامًا لاحتياجات الآخرين.  لا تستطيع أبدًا التعاطف مع الآخرين. إذا لاحظتِ أن حماتك بها الصفات السابقة، وأنها لا تتعامل معك بإنصاف، وأن تلك هي طريقتها في التعامل مع أغلب المحيطين، فأنت بحاجة إلى فهم أن ذلك هو جانب أصيل في شخصياتها، وعلى الرغم أن التعامل مع هذه الشخصيات أمر صعب، هناك طرق للتعامل دون إفساد كيان الأسرة. في السطور التالية، نعرفك بكيفية التعامل مع الحماة  المتسلطة والنرجسية: وضع حدود صحية: ابدئي وضع حدود صحية مع حماتك، وقللي بقدر الإمكان من التورط معها في أي مناقشات، كلما واجهتِها أكثر، أثر ذلك سلبًا في سلامك النفسي والعقلي. لا تلومي نفسك: ما هو شائع أنه عندما نفشل في إدارة شيء، أوالتعامل معه، فإننا نشك في أنفسنا، لا، لا يمكنك أن تكوني مسؤولة عن كل شيء يحدث، خصوصًا عندما تتعاملين مع حماة متعنتة، ولا تهتم بمشاعرك، أنت بحاجة إلى اختيار نفسك أولًا، مع الحفاظ على الاحترام المتبادل. التخلي عن إمكانية تغييرها: في الواقع، لا يمكنك تغييرها، لأنه إذا كان الشخص نرجسيًا فهذا جزء من شخصيته لا يمكن تغييره، وكلما حرصنا على تغيير ذلك الشخص، أصبح دفاعيًا أكثر، لذلك توقفي عن بذل الجهود لتغييرها، واستثمري جهدك في الحفاظ على مسافة آمنة معها لخلق توازن في علاقتكما. كوني حازمة في نهجك: كوني إيجابية وابقي حازمة، سوف يساعدك هذا على محاربة المشكلات اليومية التي تسببها حماتك. أفضل جزء في ما يخص الشخصية النرجسية، أن الزوج وأغلب أفراد الأسرة الآخرين يعرفون أيضًا طبيعة الحماة، لذلك لا ينبغي لك إثبات أي شيء لأي شخص، فقط أشركي زوجك حتى يكون على دراية بالحوادث المتكررة، وكوني على طبيعتك مع الآخرين. لا تتركي سلبيتها تقتحم حياتك: إنه أمر طبيعي تمامًا أن نشعر بأجواء من المشاعر السلبية، عندما نكون محاطين بكثير من النقد وعدم التقبل، إن التعامل مع شخص ما بهذه الصعوبة هو بالفعل ألم في الحياة، ولكن عندما تسمحين تلك السلبية بالدخول إلى حياتك والتأثير فيها، فإنك تنقلين تلك السلبية إلى زوجك وأطفالك أيضًا. اقرئي أيضًا:  للزوجة الشابة: 7 نصائح أساسية للتعامل مع أهل الزوج  كيف أجعل حماتي تحبني؟ عندما يتعلق الأمر ببناء زواج سعيد، فمن الضروري ألا تستثمري فقط في علاقتك مع زوجك، ولكن أيضًا في علاقتك بوالديه، ومن أجل الحصول على الجانب الجيد من أهل زوجك، يجب أن تعرفي كيفية التعامل معهم بشكل فردي، هذا يعني أن تعاملك مع حماتك يجب أن يكون مختلفا قليلًا عما أنت عليه مع والد زوجك، الحماة قد تكون أكثر صعوبة، في ما يلى عدة  نصائح لمساعدتك على كسب حماتك وجعلها تحبك:  كوني مهذبة دائمًا: تحت أي ظرف من الظروف، لا تكوني فظة ولا تتصرفي بطريقة بغيضة، بغضّ النظر عما تشعرين به في ذلك اليوم، لا شيء يزعج حماتك أكثر من شخص مهذب فقط في أوقات معينة، وغير مهذب في أوقات أخرى. تحدثي بلطف عن ابنها: لا تتحدثي أبدًا بطريقة سيئة عن ابنها بأي شكل من الأشكال، فهي والدته أولًا وأخيرًا، وكل ما ستحصلين عليه هو دفاعها عنه، لذلك، إذا كنت مرتاحة لمشاركتها مشكلاتك الزوجية، فلا تفعلي ذلك بطريقة يبدو فيها عدم تقديرك لزوجك.  تعرفي عليها كإنسان:  من الجيد أن تظهري اهتمامك بها، حين تسألك عن شيء ما، فلا تجيبيها على سؤالها فحسب، بل أظهري لها أنك تريدين بالفعل التعرف إليها أكثر، وأن تكوني أقرب. اطلبي نصيحتها في الحياة: سيؤدي القيام بذلك إلى إظهار مدى احترامك وتقدير لرأيها، هذا سيجعلها تشعر حقًا أنها مقدرة، تأكدي أن أفضل ما يمكنك تقديمه لحماتك، هو جعلها تشعر بأنك تريدين بالفعل معرفة رأيها بخصوص الأشياء المهمة. اعرضي المساعدة دائمًا: عندما تحاول حماتك أن تفعل شيئًا ما للعائلة، اعرضي عليها المساعدة، حتى لو كنت تعتقدين أنها لا تحتاج إليها، عرض المساعدة دائمًا لفتة رائعة، وتوضح كم أنك حريصة على مشاركتها.

المصدر: supermama

زر الذهاب إلى الأعلى