شؤون لبنانية

أنطوان سعد: رهان بعض القوى على الفراغ الرئاسي كان له الاثمان الغالية

أكد عضو اللقاء الديمقراطي النائب أنطوان سعد، أن “رهان بعض القوى على الفراغ الرئاسي كان له الاثمان الغالية، التي دفعها اللبنانيون عموما والجيش اللبناني والقوى الأمنية بشكل خاص”، معتبرا انه “بعد مرور مئة يوم على ذلك الفراغ المتعمد، آن الأوان للاطراف المعرقلة أن تتواضع وتبادر الى إيجاد مخرج وطني، يلاقي الطرح الذي أطلقته مبادرة قوى الرابع عشر من آذار، للوصول الى تفاهمات وقواسم مشتركة بين فريقي 8 و14 آذار، لانقاذ الجمهورية من شر الفراغ المستطير، ووضع حد للتداعيات الامنية التي تحصل، نتيجة ذلك الفراغ”.
وأعرب في تصريح عن اعتقاده أن “التوافق الرئاسي يمكن أن يحصل إذا اقتنع النائب ميشال عون أنه مرشح غير توافقي، وعليه التفكير الموضوعي بمصلحة البلد”، لافتا إلى أن “النقاش بمرشح وسطي كالنائب هنري حلو يشكل مخرجا مقبولا يمكن أن يؤسس الى تسوية رئاسية قابلة للنقاش والتفاوض، وإلغاء مفاعيل الفراغ القاتل”.
وشدد سعد على “أهمية أن يعي القادة المسيحيون قبل غيرهم أن الفراغ ليس لمصلحتهم، وانتخاب رئيس يشكل صمام أمان وطني للحفاظ على الصيغة اللبنانية وحماية الوجود المسيحي في الشرق، ووضع حد لمسلسل التهجير الذي يقوده الإرهاب ضد المسيحيين في سوريا والعراق والذي قد ينسحب على لبنان إذا لم يرفع القادة اللبنانيون منسوب المسؤولية اتجاه قيام المجلس النيابي بواجباته”.
وأكد أن “مبادرة قوى الرابع عشر من آذار تفتح آفاقا للحل وتؤسس للخروج من نفق الفراغ وهي تعبر عن مسؤولية وطنية اتجاه ما يجري، وتحمل عناوين جديرة بالنقاش الجدي والذي يرسم خارطة طريق جدية للتوافق الرئاسي”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى