شؤون لبنانية

سليمان: من المعيب ادخال الرئاسة في بازار الحسابات

حذر الرئيس العماد ميشال سليمان من “مغبة الامعان عن سابق تصور وتصميم في عملية الاطاحة بالدستور عرض الحائط وابتداع أعراف وقواعد لا تمت للسيرورة السياسية والاستقلالية للبنان بصلة، والتي كرسها الآباء المؤسسون الذين تعاهدوا على العيش معا في تفاعل بناء يكرس فرادة لبنان الذي رفعه قداسة البابا الراحل (يوحنا بولس الثاني) من مرتبة الوطن الى سمو الرسالة.

وفي خلال سلسلة استقبالات في دارته في اليرزة، رأى سليمان انه “من المعيب والمخجل ان يتحول الاستحقاق الرئاسي الى عدادة ارقام للتعطيل المتعمد، وإدخاله في بازار من الحسابات الشخصية والمصلحية التي تهدم موقع الرئاسة ولا تبني وطنا تتهدده مخاطر تحتاج الى التعالي عن الانانيات وتغليب المصلحة اللبنانية العليا على ما عداها من اعتبارات أخرى”.

واكد ان “المؤسسة العسكرية تبقى منارة الضوء والامل التي هي محل رهان جميع اللبنانيين كونها المؤسسة الوحيدة مع الاجهزة الامنية الاخرى التي لها الدور الحاسم في الحفاظ على الامن والاستقرار وحماية لبنان من التهديدات الارهابية ببعديها التكفيري والاسرائيلي، لذلك من غير المسموح ولا المقبول ان يتجرأ اي كان على ادخال الجيش في حفلة جنون التعطيل لا سيما على مستوى قيادته التي اثبتت انها على قدر الرهان والمسؤولية، ومن البديهي ان يكون القرار بالحفاظ على هذه المؤسسة من خلال استمرارية القيادة في مهامها المنوطة بها ومنع اي شغور في اي موقع قيادي فيها”.

سليمان التقى اعضاء كتلته الوزارية، نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل، وزير شؤون المهجرين أليس شبطيني ووزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي. وجرى استعراض الوضع الحكومي الراهن والاستحقاقات الداهمة لا سيما على صعيد المؤسسة العسكرية.

كما عرض سليمان من رئيس الوزراء المصري السابق عصام شرف للوضع العربي والاقليمي والدولي والعلاقات الثنائية بين مصر ولبنان، وكان تأكيد على اهمية “احياء العمل العربي المشترك وتفعيل دور الجامعة العربية في ظل التحديات على مستوى المنطقة”.

وبحث مع عضو كتلة المستقبل النيابية النائب زياد القادري في الوضع السياسي العام والوضع الانمائي في منطقة البقاع، وتم التشديد على “وجوب الاحتكام الى الديموقراطية البرلمانية في اتمام الاستحقاق الرئاسي، لأنها وحدها كفيلة في انتخاب رئيس جمهورية يحظى بالميثاقية الحقيقية الناتجة عن الممارسة الديموقراطية وليس الميثاقية الانتقائية”.

وتناول سليمان مع سفير الاتحاد الروسي لدى لبنان السكندر زاسبكين العلاقات الثنائية والوضع في المنطقة ودور الدول الخمس الدائمة العضوية في مساعدة لبنان على مختلف الصعد عبر مجموعة الدعم الدولية للبنان في مواجهة عبء النازحين السوريين وفي مجال الدعم الاقتصادي والعسكري، كما تم التطرق الى الازمة السياسية في لبنان.

والتقى سفير المملكة المغربية لدى لبنان علي اومليل في زيارة وداعية بعد انتهاء مهامه الديبلوماسية وانتقاله الى مهام أخرى. وكانت مناسبة لعرض التطورات، وحمله سليمان تحياته الى الملك محمد السادس وعبره الى الحكومة والشعب المغربي.

وبحث سليمان مع وفد لجنة الصداقة اللبنانية الفرنسية في مجلس الشيوخ الفرنسي برئاسة باريزا كياري في العلاقات الثنائية بين لبنان وفرنسا و”التي ترتكز الى عمق تاريخي ومصالح مشتركة وثابتة”، وأكد الوفد “استمرار فرنسا في دعم ومساندة لبنان خصوصا في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها”.

وعرض سليمان مع قائد قوات الطوارئ الدولية الموقتة في جنوب لبنان اليونيفيل الجنرال مايكل بيري لعمل هذه القوات في منطقة الجنوب، مشددا على اهمية التعاون والتنسيق القائم بينها وبين الجيش اللبناني.

(الوكالة الوطنية للاعلام)

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى