شؤون اقتصادية

حكيم: الاقتصاد في مرحلة صمود إيجابي والنمو إلى 4% إذا إستقرت الأوضاع

اعتبر وزير الاقتصاد والتجارة آلان حكيم انه رغم الاوضاع الامنية والسياسية في البلد، فإن النمو يراوح بين 1.5 و2%، لافتا الى ان الاقتصاد ليس بألف خير ولكنه بمرحلة صمود ايجابي، وأي استقرار بسيط سيرفع النمو تلقائيا الى ما بين 3.5 و4% في نهاية السنة.

ولفت الى أن القطاع العقاري يعتبر ركيزة من ركائز الاقتصاد وهو قطاع واعد ومهم بدليل الزيادة في نسب رخص البناء وتسليم الباطون بين 10 و14%، داعيا الى عدم التردد في الاستثمار مدعما رأيه بالتقارير الدولية التي تبين ان الوقت المناسب للاستثمار هو اليوم وليس غدا.

جاء كلام حكيم خلال حفل التكريم الذي أقامته على شرفه جمعية منشئي وتجار الابنية برئاسة ايلي صوما، حضره محافظ جبل لبنان فؤاد فليفل ومطران زحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك عصام درويش.

وأكد صوما في كلمته ان قطاع البناء يشكل ركيزة اساسية في الاقتصاد للنسبة التي يشكلها من الناتج الوطني، والقطاعات المرتبطة به. وأشار الى “أن حركة البناء تطورت خلال السنة الجارية بنسبة تفوق الـ6% رغم الاوضاع الحالية الصعبة التي تمر فيها البلد، وهذا التطور أتى بفعل التعاون المستمر بين جمعيتنا وبين كافة المسؤولين وفي مقدمهم حكيم الذي يرعى معارض البناء في الدول العربية والذي سيرعى قريبا نشاطات ومعارض جمعيتنا في أوستراليا.

وتمنى أن تتحسن أحوال البلاد السياسية والاقتصادية وأن ينمو قطاع البناء بشكل مستمر كي نحافظ على ثروة البلاد العقارية ونستثمرها لمصلحة أجيالنا الصاعدة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى