صحة

ايتها السيدات… احذرن هذه العادة

هناك عادة خطيرة تزيد احتمالية سرطان القولون بنسبة 8% لدى الرجال و19% لدى النساء، فما هي؟ وما أعراض هذا النوع من السرطانات؟ وما ‫أفضل وسيلة لتقليل خطر الإصابة به؟ الأجوبة وغيرها في هذا التقرير.

سرطان القولون والمستقيم ينشأ في الأمعاء الغليظة المعروفة أيضا بالقولون أو المستقيم، ويصيب عادة الأشخاص في منتصف العمر، وذلك وفقا لمركز الحسين للسرطان في الأردن.

ما العادة التي تزيد احتمالية سرطان القولون، خاصة لدى النساء؟
الجواب هو التدخين، إذ حذر مركز مكافحة التدخين بمؤسسة حمد الطبية في قطر من أن التدخين يعد أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بسرطان القولون والمستقيم، الذي يعد ثالث أكثر الأورام السرطانية شيوعا على مستوى العالم، وذلك في إطار إحياء شهر التوعية بسرطان القولون والمستقيم خلال مارس/آذار من كل عام.

وفي هذا الإطار، قال مدير مركز مكافحة التدخين بمؤسسة حمد الطبية الدكتور أحمد الملا -في بيان وصل للجزيرة نت- إنه في حين قد تتسبب بعض العوامل أيضا في الإصابة بسرطان القولون، ومنها طفرات جينية موروثة، ونمط حياة غير صحي مثل نظام غذائي عالي الدهون أو منخفض الألياف وحياة خاملة من دون ممارسة أي نشاط بدني؛ فإن التدخين يؤثر أيضا سلبا على تطور المرض والاستجابة للعلاج.

وأفاد الملا بأن الدراسات الوبائية المتراكمة تشير إلى أن المدخنين معرضون لخطر متزايد من الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، كما يزيد التدخين أيضا في حالة حدوث المرض، ويعزز هجرة الخلايا السرطانية؛ لذا يزيد خطورة الوفاة جراء الإصابة به.

وأضاف الملا أن “الدراسات تشير إلى أن معدلات الوفاة من سرطان القولون والمستقيم أعلى بشكل ملحوظ لدى المدخنين مقارنة بغيرهم من غير المدخنين، كما أظهرت تلك الدراسات أن لكمية وعدد سنوات التدخين دورا في زيادة العلاقة بين التدخين وسرطان القولون، حيث تراجعت الإصابة بهذا السرطان لدى الذين سارعوا إلى التوقف عن التدخين قبل مرور 10 سنوات على الأقل، علما أن بعض الدراسات وجدت أن النساء المدخنات أكثر عرضة لسرطان القولون من الرجال”.

الجدير بالذكر أن من بين هذه الدراسات دراسة قام بها المعهد النرويجي للصحة العامة، وتضمنت بيانات عن أكثر من 600 ألف رجل وامرأة، تتراوح أعمارهم بين 19 و67 عاما، وأصيب ما يقرب من 4 آلافا شخص منهم بسرطان القولون، وكشفت التالي:

كانت احتمالات الإصابة أكبر بالنسبة للمدخنين، خاصة النساء؛ حيث زاد خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 19% بين النساء المدخنات.
زاد خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 8% بين الرجال الذين يدخنون.
لذا فإن الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية تعتبر أن سرطان القولون مرتبط بالتدخين.

من جهته، قال الدكتور جمال باصهي -اختصاصي الإقلاع عن التدخين بمركز مكافحة التدخين بمؤسسة حمد الطبية– إن جمعية السرطان الأميركية (ACS) أوصت بأن يخضع المدخنون للكشف المبكر عن سرطان القولون عند عمر 40 بدلا من 50، خاصة لمن لديهم تاريخ عائلي بالإصابة بسرطان القولون.

ما العوامل الأخرى التي تزيد فرص الإصابة بسرطان القولون؟

 
النظام الغذائي الغني باللحوم الحمراء واللحوم المصنعة، وذلك وفقا لمركز الحسين للسرطان.
وجود اللحميات (Polyps)، وهي زوائد تنمو على الجدار الداخلي للأمعاء الغليظة، وتكون عادة لدى الأشخاص فوق سن 50 عاما. ومع مرور الوقت، إذا لم تتم إزالة هذه اللحميات فإنها قد تصبح سرطانية وتنتشر لمناطق أخرى في الجسم.
وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
وجود تاريخ شخصي للإصابة بالسرطان.
زر الذهاب إلى الأعلى