صحة

انتشار نوع جديد من فيروس كورونا المكتشف في نيويورك

ينتشر نوع جديد من الفيروس التاجي مع طفرات يمكن أن تقلل من فعالية اللقاحات في أميركا، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز“، نقلاً عن بحث أجراه علماء من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا وجامعة كولومبيا.

وأطلق الأطباء على المتغير المكتشف B.1.526. ويُلاحظ أنه لأول مرة تم اكتشافه في العينات المأخوذة في المدينة مرة أخرى في تشرين الثاني، وبحلول منتصف شباط، أصبح بالفعل واسع الانتشار.

قال الدكتور ديفيد هو، مدير مركز آرون دايموند لأبحاث الإيدز: “نشاهد حالات في ويستشستر، وبرونكس، وكوينز، ومانهاتن السفلى، وكذلك بروكلين. لذا يبدو أنها منتشرة على نطاق واسع. هذا ليس تفشيا منعزلاً”.

يذكر أن انتشار الفيروس التاجي في نيويورك يحتوي أيضا على طفرات تم تحديدها بالفعل في بلدان أخرى، بما في ذلك جنوب أفريقيا، وتم بالفعل تحديد عدة سلالات مختلفة من فيروس كورونا في العالم. العديد منها يشبه الأصناف البريطانية أو الجنوب أفريقية أو البرازيلية أو اليابانية.

وفي منتصف شهر كانون الأول، أصبح معروفا باكتشاف طفرة جديدة في المملكة المتحدة لفيروس كورونا.

وأكد المجلس الاستشاري البريطاني المعني بتهديدات الفيروسات التنفسية الجديدة والناشئة في وقت لاحق أن نوع الفيروس التاجي الذي تم تحديده في البلاد ينتشر بمعدل أسرع ويتطلب مزيدا من الحذر من السكان.
وعلى الرغم من أن البديل الجديد للفيروس، بحسب التقديرات الأولية، قد يكون معديا بنسبة 70% أكثر من المعتاد، لا يزال هناك ما يشير إلى أنه أكثر خطورة من حيث الوفاة أو الاستشفاء.

وتم التعرف على طفرة أخرى، سلالة 501.V2 ، لأول مرة في جنوب أفريقيا في تشرين الأول. بحسب المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (ECDC)، فإن هذا النوع هو الآن الشكل السائد للفيروس في جنوب أفريقيا.

كما أظهرت الدراسات الأولية أن هذه السلالة، مثل تلك الموجودة في المملكة المتحدة، أكثر عدوى، لكن لا يوجد دليل حتى الآن على أنها تؤثر على شدة المرض.

المصدر: سبوتنيك
زر الذهاب إلى الأعلى