أخبار فنية

نجوم لبنان يهاجمون النواب الذين تلقوا لقاح كورونا.. “يا عيب الشوم”

بعد خبر تلقي 16 نائبا اللقاح المضاد لفيروس كورونا، تفاعل عدد من النجوم اللبنانيين مع الأمر مشيرين إلى أنهم تخطوا عددا من المواطنين الذين هم على قائمة الانتظار، وأنهم أحق منهم بالحصول على اللقاح.

فقد اعتبرت الفنانة إليسا أنه من المعيب جدا ما يحدث في لبنان، متسائلة: “مين يعني نواب فوق الـ 75 شو هني أهم من البشر؟ ليش مجلس النواب فوق الطبيعة؟ وليش فيه أصلا موظفين عمرن فوق الـ 75؟ مين بيتحمل مسؤولية ما يكون في لقاح؟ بري أو النواب أو حمد حسن؟ يا عيب الشوم”.

يا عيب الشوم على هيك بلد وهيك مسؤولين… مين يعني نواب فوق الـ ٧٥ شو هني أهم من البشر؟ ليش مجلس النواب فوق الطبيعة؟ وليش فيه أصلا موظفين عمرن فوق الـ ٧٥؟ مين بيتحمل مسؤولية ما يكون في لقاح؟ بري أو النواب أو حمد حسن؟ يا عيب الشوم

أما السوبر ستار راغب علامة فقال: “تلقى النواب اللقاح أم لم يتلقوه، هل هذا هو المشكل؟؟ المشكل أنهم سمحوا بجرائم كجريمة المرفأ وغيرها وتآمروا واتفقوا لسرقة خزينه الدولة وأموال المودعين والديون التي شحذوها باسمنا وهي أكثر من ١٠٠ مليار دولار، راحت نهب في بلد غير منتج إلا للسارقين !!”.

في حين علق الممثل باسم مغنية: “والدي توفي قبل أن يأخذ اللقاح، لأن دوره كان من المفترض أن يكون الشهر القادم، ونوابنا أخذوا اللقاح ودورهم بعد عدة شهور، أبي يمشي على القانون مات ، نوابنا لا يمشون على القانون ما زالو على قيد الحياة”.

وتساءل الإعلامي هشام حداد: “كيف يستطيع النواب الذين تلقوا اللقاح أن ينظروا بعيون أهلهم؟”، مؤكدا أنه: “لما نقلكن انو تبعيتكن ما بتأذيكن لحالكن هيك بكون قصدنا”.

هلق عنجد ناخبي النواب اللي اخدو اللقاح كيف الن عين يتطلعو بأهلن؟ لما نقلكن انو تبعيتكن ما بتأذيكن لحالكن هيك بكون قصدنا…#صحتين

وانضمت الإعلامية ريما نجيم إلى قائمة الذين هاجموا قضية تلقي النواب للقاح كورونا، وأعربت عن سخطها لما حدث بالقول: “يقصُف عمركن … جرّصتوا الدني، ما مارق ايام متل هالايام السود على لبنان … ولا حتى ايام الحرب، لقاح ياخدكن”.

يقصُف عمركن … جرّصتوا الدني

ما مارق ايام متل هالايام السود على لبنان … ولا حتى ايام الحرب
لقاح ياخدكن

وأيدها الإعلامي نيشان الرأي، إذ وصف ما حدث بـ”وقاحة وفجور ودناءة من قبل نوّاب لبنان الذين تلَقَّحوا قبل الشّعب، وخاصة كبار السّنّ”، معتبرا أن والدته ووالده أحق.

المصدر: فوشيا
زر الذهاب إلى الأعلى