عربي دولي

موسكو: أُجبرنا على طرد دبلوماسيي ألمانيا والسويد وبولندا من البلاد

أعلنت موسكو، اليوم الأحد، أنّها اتخذت “إجراءات إجبارية” بشأن طرد الدبلوماسيين التابعين لكلّ من ألمانيا والسويد وبولندا من البلاد، وذلك على خلفية مشاركتهم بالأحداث الأخيرة التي تشهدها روسيا والمرتبطة بقضية المعارض أليكسي نافالني.

وجاء هذا الإعلان الرسمي عن طريق وزارة الخارجية الروسية من خلال تصريح للمتحدثة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، الذي قالت فيه إنّ “طرد دبلوماسيي ألمانيا والسويد وبولندا من روسيا الذين شاركوا بالاحتجاجات غير المرخصة كان إجراءً اتخذته موسكو بشكل لا إرادي وأجبرت على تنفيذه”.

وأضافت زاخاروفا قائلة: “لسوء الحظ، اضطررنا إلى اتخاذ إجراءات أجبرنا ببساطة على اتخاذها وهو طرد دبلوماسيين من ثلاث دول في الاتحاد الأوروبي شاركوا في الأحداث الأخيرة”، وفقاً لما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقضت محكمة روسية بسجن المعارض الروسي أليكسي نافالني، لمدة 3 سنوات ونصف السنة بسبب خرقه شروط الحكم السابق الصادر بحقه عام 2014، في قضية شركة “إيف روشيه”، تُحذف من هذه المدة الأشهر التي أمضاها في الإقامة الجبرية في ذلك العام، وبذلك سيقضي نافالني في السجن سنتين و8 أشهر .

ونظمت احتجاجات “غير مصرح بها” في عشرات المدن الروسية، في وقت سابق، وحذرت خلالها وزارة الخارجية الروسية من التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد.

المصدر: سبوتنيك
زر الذهاب إلى الأعلى