أخبار فنية

كشف هوية “الفتاة الثانية” التي اتهمت سعد لمجرد بالاغتصاب

بعد الضجة التي احدثتها واقعة توقيف الفنان المغربي للمرة الثانية على خلفية اعتداء، كشفت وسائل إعلام فرنسية عن هوية الفتاة التي تقدمت بالشكوى الجديدة واتهمته باغتصابها.

وقالت صحيفة “Nice Matin” الفرنسية إن الفتاة من مواليد عام 1989، وهي عاملة موسمية، دون أن تحدد طبيعة عملها.

وقد تقدمت ببلاغ أوردت فيه أن الفنان المغربي قام بتصرفات ضدها ينطبق عليها وصف الاغتصاب، وهو ما جعل النيابة العامة تأمر بسرعة اعتقاله ووضعه تحت الحراسة النظرية.

وأضافت الصحيفة أن: “القضاء الفرنسي أمر بتمديد فترة احتجاز سعد لمجرد لمدة 24 ساعة أخرى إلى حين انتهاء التحقيقات، بعد وصف النيابة الفرنسية للقضية بالمعقدة التي تحتاج إلى مزيد من التعمق والبحث”.

وأوضحت “Nice Matin” أن: “رواية الطرفين متضاربة تماما، وأن الواقعة حدثت بعد لقاء في ناد ليلي بمدينة دراغينيان بمنطقة سان تروبيه جنوب شرق فرنسا، وتحتاج إلى مزيد من الشهود والأدلة الجنائية مثل تقارير كاميرات المراقبة والتقارير الطبية”.

وأشارت إلى أن: “الفندق الذي وقعت فيه الحادثة المفترضة، هو فندق “إيرميتاج” الشهير، الذي يعد أحد أشهر الأماكن السياحية والفندقية في سان تروبيه”.

إلى ذلك، تم أمس الاثنين تمديد الحراسة النظرية 24 ساعة في حق سعد لمجرد، الموقوف بمركز للشرطة في سانت تروبي، ومن المرجح أن يكون تحت تأثير مخدر عندما قام بمهاجمة الفتاة وفق صحف مغربية.

 

المصدر: Nice Matin
زر الذهاب إلى الأعلى