شؤون لبنانية

مفاجأة جبيل الميلادية لهذا العام: خمس قارات في لبنان!

وصلت جبيل إلى العالمية. ماذا يمكنها أن تفعل أكثر من ذلك؟! حسناً…تأتي، بالعالم، إليها!

لا تعرف مدينة البحر والحرف كيف يكون العقم الإبداعي. ليس بمقدورها أن تكون شاهدة على الملل. ولا على الروتين. والأهمّ، أنها دائماً ما تجد نفسها مسؤولة عن تقديم تعريف للجمال والرقيّ والابتكار بعيداً من الابتذال والسطحيات والبهرجة العابرة. تجد نفسها، في أغلبية الأحيان، مشدودة نحو تقديم الجمال بقالب إنسانيّ اجتماعيّ، فترتفع. وترتفع.

هذا العام أيضاً، ترتفع شجرة الميلاد المميّزة في الشارع الروماني، لتبعث برسالة، عنوانها العريض اليوم “ميلادك بيجمعنا”. والفكرة التي صمّمتها وأشرفت على تنفيذها شركة “براندون” اللبنانية بالتعاون مع البلدية وبدعم من بنك بيبلوس، خلّاقة وتحمل، كالعادة، البعدين الفنيّ والإنسانيّ.

في حديث لـ”لبنان24 “، يشرح صاحب شركة “براندون” جاد سمعان “أنّ الشجرة الميلادية لعام 2017 تحمل فكرة جمع المغتربين اللبنانيين المنتشرين حول العالم في لبنان، وتقدّم تحية من لبنان المقيم إلى لبنان المغترب”.

ويكشف سمعان أنها صممت على منصّة تتخذ شكل الكرة الأرضية، ليخرج من كلّ قارة جذع شجرة، فتجتمع كل الأشجار أخيراً في جبيل. الشجرة مصنوعة من أنابيب تحمل الأضواء من جانبيها في إشارة إلى التواصل بين لبنان والخارج، مؤكداً أنها غير تقليدية. يتابع قائلاً: “أشددّ دائماً على أهمية أن تكون الشجرة الميلادية فنيّة من حيث التصميم كي نتمكن من إيصال الرسالة والأهداف”.

وما انفكّت مدينة جبيل تبدع في تصميم شجرة الميلاد، علماً أنّ شركة براندون كانت وراء كلّ تصاميم الحلّة الميلادية الجبيلية في السنوات الخمس الماضية.

ويصرّ القائمون على الزينة والشجرة الميلادية التي تتوّسط الشارع الروماني على أن يقترن الطابع الفنيّ والسياحيّ برسالة إجتماعية وإنسانيّة.

وعليه، تمّ إرسال 20 أنموذجاً مصغرّاً عن الشجرة التي ستضاء عند السادسة من مساء اليوم (30 تشرين الثاني)، إلى 20 دولة حيث سيحملها اللبنانيون المغتربون ويتشاركون من خلالها الصور والمقاطع المصوّرة والنقل المباشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مفصحين عن أسلوب حياتهم وتجاربهم ، ومتحدين مع اللبنانيين المقيمين في احتفالهم بالعيد.

ولا تكتمل الفكرة الإبداعية إلا بمبادرة إنسانيّة تحاكي هدف ربط لبنان المقيم بلبنان المغترب في فترة الأعياد. يشرح سمعان:”سيتمّ تأمين تذاكر سفر لأفراد عائلة لبنانية تتمنّى إمضاء العيد في الوطن ولكن ظروفها لم تسمح لها بذلك، على أن يتمّ اختيار هذه العائلة من بين المشاركين في مسابقة تمّ إطلاقها على صفحتي البلدية وI Love Byblos على الفايسبوك”.

وقد وضعت بلدية جبيل برنامجاً ميلادياً حافلاً يمتدّ على فترة شهر ونصف الشهر، يشمل الألعاب والأنشطة والريسيتالات الميلادية، بالإضافة إلى التزلج على الجليد في الشارع الروماني.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى