اخبار مهمة

بشير الجميل باقٍ في الوجدان حلمًا لم يتحقّق اندريه قصاص

بالأمس، وبينما كنت أعزّي الشيخ بيار الضاهر بوفاة والدته التقيت بايزيس الضاهر، وهي كانت اليد اليمنى للرئيس الشهيد الشيخ بشير الجميل، في أعماله المكتبية، يوم كان قائدا لـ”القوات اللبنانية”، وقبل أن يصبح رئيسا للجمهورية.

عادت بي الذكريات إلى الزمن الجميل، وكنت في بداياتي الصحافية، يوم كان الامل ببناء دولة متكاملة السيادة لا يزال برعمًا، على رغم مآسي الحرب وويلاتها، ويوم كان شبح الانقسام مخّيمًا على كل ارجاء الوطن، بفعل المواقف المتناقضة بين ضفتي الوطن والتباعد المفتعل بين ابناء الوطن، ونتيجة التدخلات الخارجية، التي لا تزال على حالها مع تغير المواقع والمحاور.

ومع أن المواقف من شخصية الشيخ بشير كانت متناقضة ومتباعدة إلاّ أنه كان بالنسبة إلى الجميع ، ومن دون استثناء، الامل الباقي بإمكانية بناء دولة، بكل ما تعني هذه الدولة من مقومات العيش المشترك الحقيقي، وإمكانية بناء دولة العدالة والقانون، في ظل سيادة القوى الشرعية وحدها دون سواها من قوى الأمر الواقع.

وأذكر يوم جمع، بعيد انتخابه رئيسًا للجمهورية، قيادات “القوات اللبنانية”، ومن بينهم النائب جورج عدوان والمحامي كريم بقرادوني، وكان كلامه واضحًا ومفاده أنه بعد 23 آب (1982) ليس كما قبله، وما كان جائزًا قبل هذا التاريخ لم يعد مقبولاً أو مسموحًا به. منطق الميليشيات أصبح وراءنا، وأمامنا اليوم مهمة صعبة وهي مهمة إعادة بناء وطن يتسع لجميع أبنائه، من شماله الى جنوبه، ومن سهله الى ساحله، مرورًا بجيله.

هذا هو الوطن الذي حلم ببنائه بشير الجميل، قائدًا ورئيسًا، وطنًا نظيفًا لا مكان فيه للسمسرات والتجارة الرخيصة، ولا مكان فيه أيضا للفساد والفاسدين، ولا مكان فيه أيضًا وأيضًا لمصالح خارجية تتجاوز مصالح الداخل، وهو الذي رفض منطق ما كان يُتهّم به، وكان شعاره الـ10452 كلم مربع، فحاول أن يده للجميع، مسلمين ومسيحيين، على رغم ما علق في أذهان البعض من مآسي الحرب، يوم لجأ الجميع إلى الخارج، ومن بينهم الأحزاب المسيحية، بحجّة أو بأخرى، لإحباط مقولة “طريق فلسطين تمرّ بجونيه”.

في 14 ايلول من العام 1982 دوّى إنفجار في الأشرفية، وكان إستشهاد الرئيس الذي علّق عليه اللبنانيون، المؤيدون والمناهضون، الآمال العريضة ببناء دولة الأحلام.

استشهد الشيخ بشير وبقي الحلم الذي لم يتحقق مجرد حلم، والذي لا يزال اللبنانيون متعلقين به، وإن بدا للبعض أنه بعيد المنال وصعب التحقيق، مع ما شهدته الساحة اللبنانية منذ ذلك التاريخ من محاولات إحياء هذا الحلم، لكنها باءت جميعها بالفشل ولم يتمكنوا من تحقيق ولو جزء يسير مما حلموا به في يوم من الأيام.

وبعد 35 سنة، وكأنها كالأمس الذي عبر، لا يزال الحلم حلمًا، مع أن تحقيقه ليس بالأمر المستحيل، خصوصًا إذا قرر اللبنانيون، جميع اللبنانيين، أن لا خيار لهم سوى دولتهم، وأن الخارج، أيًّا يكن هذا الخارج لا يقيم وزنًا سوى لما يخدم غاياته، وإن أضطّر أحيانًا كثيرة إلى إستخدام اللبنانيين وقودًا لحروبه المتفرقة.

بشير الجميل باقٍ في الذاكرة والوجدان، على رغم ما تجّمع حول شخصيته من مواقف متناقضة ومثيرة للجدل، بين مؤيدين لمشروع الـ 10452 كلم مربع، وبين من كان معارضًا له ويعتبره رمزًا من رموز الحرب اللبنانية.

إلآّ أن رحيله كان خسارة للوطن الحلم، وهذا ما يعترف به الجميع، ولو ضمنًا، بإستثناء بعض الذين رأوا فيه مشروعًا لا ينسجم مع مشروعهم. ومن هنا كانت البداية التي لا نهاية لها.

مقالات ذات صلة

‫57 تعليقات

  1. After study a number of the content in your website now, i genuinely appreciate your method of blogging. I bookmarked it to my bookmark web site list and will also be checking back soon. Pls have a look at my web site also and tell me what you think.

  2. What¡¦s Going down i am new to this, I stumbled upon this I’ve discovered It absolutely useful and it has helped me out loads. I am hoping to give a contribution & aid other users like its helped me. Great job.

  3. I simply want to say I am very new to blogging and seriously loved this web site. Likely I’m likely to bookmark your website . You surely come with tremendous writings. Thanks for sharing with us your web page.

  4. I’m impressed, I must say. Truly rarely do I encounter a blog that’s both educative and entertaining, and without a doubt, you might have hit the nail within the head. Your notion is outstanding; ab muscles something that insufficient persons are speaking intelligently about. We’re very happy that I found this in my seek out something with this.

  5. Please let me know if you’re looking for a article writer for your blog. You have some really good posts and I believe I would be a good asset. If you ever want to take some of the load off, I’d really like to write some material for your blog in exchange for a link back to mine. Please blast me an email if interested. Many thanks!

  6. I have been browsing online more than 3 hours today, yet I never found any interesting article like yours. It’s pretty worth enough for me. In my opinion, if all webmasters and bloggers made good content as you did, the net will be a lot more useful than ever before.

  7. I챠m amazed, I must say. Seldom do I come across a blog that챠s both educative and engaging, and let me tell you, you have hit the nail on the head. The problem is an issue that not enough folks are speaking intelligently about. Now i’m very happy I stumbled across this during my search for something regarding this.

  8. It’s a good shame you don’t contain a give money button! I’d definitely give money for this fantastic webpage! That i suppose for the time being i’ll be satisfied bookmarking together with including an individual’s Feed that will my best Msn balance. That i appearance forward that will recent messages and definitely will share the web site utilizing my best Facebook or twitter team: )Markus Guinan

  9. The very root of your writing while appearing agreeable originally, did not really settle properly with me after some time. Somewhere within the sentences you actually managed to make me a believer unfortunately just for a while. I however have got a problem with your leaps in assumptions and you would do well to help fill in those gaps. In the event you actually can accomplish that, I would undoubtedly be amazed.

  10. I needed to compose you that bit of note to help give many thanks the moment again for your pleasant tips you’ve provided here. It has been simply remarkably open-handed with people like you to convey unhampered exactly what a few people would have made available for an ebook to help make some bucks on their own, even more so seeing that you could possibly have tried it in case you desired. The pointers as well worked to be a great way to comprehend some people have similar dream similar to mine to see lots more with regard to this condition. I think there are thousands of more fun times in the future for individuals that read carefully your blog.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى