شؤون لبنانية

جيل إفادة بو صعب يقدّم البكالوريا.. خوف ورعب وإرباك!

لم تكن الليلة التي أمضاها طلاب الثانوية العامة الذين ذهبوا “للتقديم” اليوم عادية أبداً، بل يجدر القول إنّ هؤلاء الطلاب أنفسهم ليسوا عاديين أنفسهم، فبعدما استعدوا نفسياً ودراسياً حصلوا على إفادة في البريفيه بموجب مرسوم أصدره وزير التريبة آنذاك الياس بو صعب.

منهم من نام ساعتين ومنهم من لم يغمض له جفن، فطال ليلهم وهم يفكّرون في المرة الأولى التي سيجرون فيها امتحاناً رسمياً: إذ لم يسبق لهؤلاء الطلاب أن دخلوا مدرسة غير مدرستهم، وأن أبرزوا البطاقة الشهيرة وإخراج القيد لعنصر الأمن الواقف عند الباب، وأن قرأوا أسماءهم ليعرفوا الغرفة التي سيجرون فيها الامتحان، وأن راقبهم أستاذ أُدخلت إليه المنقوشة والعصير إلى وسط الصف، وأن شهدوا على جواب يهبط على زميل لهم من حيث لا يدري أو على “واسطة” تفعل فعلها، وأن شاهدوا أوراقهم تُعبأ في مغلّف بني وتذهب بعيداً بسيارة لتصحيحها بعد أسابيع.

هؤلاء الطلاب هم جيل الإفادة الجديدة، إفادة العام 2014، التي قرّر بو صعب-المشهور بالتعطيل بسبب تغيّر الأحوال الجوية- إصدارها لتلاميذ شهادتي المتوسطة والثانوية العامة بعدما فشلت المفاوضات مع الأساتذة ورفضوا التصحيح لتمنع الحكومة عن إقرار سلسلة الرتب والرواتب.

كُتب على طلاب إفادة بريفيه العام 2014 إذن خوض تجربة الامتحانات الرسمية مرة واحدة في حياتهم، فعسى هذه المرة أن تصدق الوعود وأن يصحح الأساتذة وألا تكون اللقمة قد وصلت إلى الفم فقط.

لطلاب الثانوية العامة “قلبنا معكم”!

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى