شؤون لبنانية

مفاجأة غير متوقعة من رئيس الحكومة “سعد الحريري” ل”نحن”

خلال الإفطار السنوي لتيار المستقبل ،والذي فاجأ فيه رئيس الحكومة سعد الحريري “نحن” بكلامه عن الأملاك العامة لمدينة بيروت وخصوصاً ما يتعلق بحرش بيروت والرملة البيضاء..و المفاجأة هي خيبة أمل “نحن” التي كانت تعول على رئيس الحكومة أن يتابع مسيرة الشهيد الرئيس رفيق الحريري و يستعيد حقوق المواطنين اللبنانيين العامة..
لكن “نحن” لم تتغاضَ عن المغالطات التي فنّدتها بدورها شكلاً ومضموناً..
ففي الشكل جاء الرد كالآتي :”نستغرب من رئيس حكومة، أي رئيس السلطة التنفيذية على المستوى المركزي، أن يصرّ بأنّه يراقب عمل بلدية بيروت وهي سلطة لا مركزية منتخبة ومستقلة إدارياً ومالياً. بل في القانون، البلدية هي من تراقب عمل السلطة المركزية ضمن نطاقها وتدافع عن خصوصية منطقتها إذا تعارضت قرارات الحكومة مع مصلحتها العامة. وإما إذا كان دولة الرئيس يؤكد على أن قرارات بلدية بيروت مرهونة بقرارات الحكومة والقرارات السياسية، وبالتالي أن البلدية مسلوبة الخيار، من حقنا بعد سماعه التساؤل عن قانونيته ودستوريته.

وكذلك في الشكل، كان صادماً لنا يا دولة الرئيس عندما وصفت مخاوفنا وجهودنا لاستعادة الأملاك العامة في حرش بيروت والرملة البيضاء بـ”الكذبة الأولى والكذبة الثانية” وأنت نجل من كان منبراً للحوار واستعادة الحقوق. فكيف لرئيس حكومةٍ، حكومة كل لبنان وليس تياراً، أن يصف من طرح هذه المخاوف أي المجتمع المدني بالكذب، وهي مخاوف قائمة على دراسات علمية ولقاءات مع الأهالي، وحاولت جمعية “نحن” جاهدة محاورة بلدية بيروت وحاولت مرارا وتكرارا من دون جدوى رؤية دولتكم و رؤية وزير الداخلية والبلديات لمد يد التعاون في وضع حدٍ لسياسات قضم الأملاك العامة في بيروت. كيف لرئيس حكومة لبنان أن يحادثهم كأخصامٍ له وللمدينة، وهل هذا كلام مسؤول تجاه اللبنانيين التي تتآكل حقوقهم بدعم سياسي فاضح؟ وهل هذه يد الحوار التي وعدت بمدها للمجتمع المدني؟

أما في المضمون، قال دولته بأن حرش بيروت “باقٍ لأهل بيروت وكل ما يقال عن أنه غير كذلك هو كذب” وذكّرنا بأن والده هو من رمّم الحرش بعد تدميره في الحرب.

وكيف للحرش أن يكون لأهله وسياسة القضم مستمرة بشكلٍ ممنهج؟ حتى قلصت مساحته العامة من 1,200,000 متر مربع إلى 300,000 متر مربع، وعليه من التعديات عدد لا يبشر بالخير. ولعل تهريب مرسوم مجلس الوزراء الأخير القاضي بتغيير المنطقة الإرتفاقية لجزء من حرش بيروت من المنطقة التاسعة التي تحظر البناء عليه، إلى المنطقة الرابعة التي تسمح ببناء ناطحات سحاب عليه بغية تشريع التعديات المتمثلة بكشاف الرسالة الإسلامية وراديو الرسالة، خير دليل على أن ما تبقى من حرش بيروت في خطر.

ونحن بدورنا نذكّر دولة الرئيس بأن أعيد تأهيل حرش بيروت من خلال اتفاقية بلدية بيروت مع بلدية “إيل دي فرانس” التي أُبرمت في عهد الشهيد الرئيس وكانت تتضمن تخضير المساحة بدل الملاعب والباركينغ واستحداث ساحة المثلث بدل مساحة ملعب الفوتبول، وهذا ما لم تستكمله بلدية بيروت. فإذا حقاً أردت الحفاظ على صنيع والدك فلتستكمل تخضير الملاعب وبناء ساحة المثلث، بدل إعطاء أهالي بيروت وعوداً زائفة ينقضها الواقع. يا دولة الرئيس، حرش بيروت هو إرث ثقافي لبيروت ولبنان وهو يبلغ اليوم ربع مساحته الأصلية. هو ليس فقط مجموعة شجر كما تصرون على تصويره.

وفي موضوع الرملة البيضاء التي وعد دولة الرئيس في خطابه بأن “الشط أيضاً باقٍ لأهالي بيروت، والبلدية في معرض توسيعه”، فعن أي شاطئ تتحدث يا دولة الرئيس، ولتُخبرنا كيف للشاطئ الذي تغزوه تعديات عاشور من جهة والموفنبك من جهة، وستغزوه تعديات غدار من جهة ثالثة، أن يتوسّع وكيف له أن يتطور وهناك قوانين تشجّع الاستثمار على البحر بعكس كل الدول التي تحترم حقوق شعبها العامة؟ ولماذا الإصرار على اعتبار أن جزءاً من الرملة البيضاء ليس ضمن شط بيروت، رغم كل الدعاوى القضائية التي تعرضت للضغط السياسي بعدة طرق لإفشالها وتحوير نتائجها ؟!

وختاماً يهم جمعية “نحن” بأن تؤكد أننا جاهزين لأي حوار أونقاش مع الجميع، وخصوصاً مع دولة الرئيس الحريري وهو مفترض أن لا يكون طرف سياسي بل رئيس حكومة كل لبنان، أقلها لننقل له حقيقة المتاجرة التي تحصل في بيروت، فالبلد لا يبنى إلا بالحوار، والحقوق لا تُسترد إلا بالتعاون.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى