شؤون اقتصادية

حرب: لا يمكن للاقتصاد أن يتطور أو أن ينمو بفعالية دون تطور سوق الاتصالات

أعلن وزير الإتصالات بطرس حرب خلال مؤتمر صحافي يتناول فيه عمل الوزارة في المرحلة المقبلة أن خدمات الاتصالات لم تعد من الكماليات فلقد أصبحت من أساسيات الحياة ومن الحقوق الأساسية.
وأضاف أنه تم وضع قيود في السنوات الماضية تستبعد تحرير سوق الاتصالات وتخضعها للقرار السياسي،
وأن “وزارة الاتصالات كما استلمتها تعمل خارج القواعد القانونيّة”.
وأشار حرب أن الوزارة صرفت 650 مليون دولار على الشبكة الخليوية و100 مليون دولار على الشركة الثابتة خلال السنوات السابقة، لافتا الى انه لا يمكن للاقتصاد أن يتطور أو أن ينمو بفعالية دون تطور سوق الاتصالات.
وقال حرب أن وزارة الاتصالات تعمل خارج القواعد القانونية التي ترعاها ما جعلها بعيدة كل البعد عن الاصول القانونية، وأن مخالفة قانون الاتصالات أدت إلى تردي نوعية الخدمة التي يحصل عليها المواطن بدلاً من تحسينها.

وأكد ان التصرفات السابقة خربت العلاقات بين مختلف إدارات قطاع الإتصالات ورفعت الحواجز بينها. وقال: “ارفض استمرار الامور على ما هو عليه وخياري واضح وصريح بتنفيذ القرار 431”.

وأشار حرب أنه تم إنفاق مبالغ هائلة من الخزينة بمليارات الدولارات في السنوات الأخيرة، وقال: “سأعمل على ادارة ورشة اصلاحية ضمن رؤية استراتيجية…. أملك القناعة التامة بأنه لا يمكن الاستمرار بالوضع الذي استلمت به وزارة الإتصالات”.
وأضاف: “كل موظف كفؤ تم إبعاده سيعاد الى وظيفته وكل من تم توظيفه لأسباب سياسية عليه إثبات كفاءته
لتحسين الخدمة التي هي من حق المواطن ومن حقه الحصول عليها يجب تفعيل الادراة وتطبيق القانون
لتحويل القطاع من قطاع يستفيد منه أفراد محظوظون إلى قطاع يخدم كل اللبنانيين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى