غير مصنفمتفرقات

المبدعون ثروة العراق الناهض و الجديد رانيا دندش

بالتنافس يولد ويتحقق الإبداع..
والمبدعون العراقيون كثر. لذلك أقامت رابطة المبدعين العراقيين في العراق مسابقة تنافسية بين الفنانين في وزارة الثقافة بالتعاون مع دائرة الفنون التشكيلية ، ورابطة المبدعين العراقيين للفنون الجميلة في قاعة عشتار ، في مقر الوزارة .
افتتح المعرض حيث أجريت المسابقة ، مدير عام الفنون التشكيلية د.شفيق المهدي ، وبحضور رئيس رابطة المبدعين فرع بابل د.لؤي حسين الذي شارك بدوره في عرض لوحته الذي خط بريشته فيها موضوع السلام ، مستثنياً نفسه من الدخول في المسابقة لكونه رئيس الرابطة ، وبحضور د.كريم ديوان رئيس رابطة المبدعين فرع بغداد.
وشارك في المسابقة أكثر من ثمانين مبدع عراقي ، تعددت إبداعاتهم الفنية بسن نحت ، خزف ، و رسم .
تألفت اللجنة من كبار المبدعين العراقيين ، و تم اختيار الفائزين في أعمالهم .و لكن المعرض جارٍ حتى تاريخ ١٠/٨/٢٠١٧ في القاعة نفسها أي عشتار.
د.نبيل العابدي الفائز الأول عن فئة الخزف ، و د.قاسم الحسيني الفائز الثاني عن فئة الرسم ، أما د.نجاح الخفاجي الفائز الثالث عن فئة النحت .والجدير بالذكر أن د.نبيل ود.قاسم هما من رابطة المبدعين العراقيين للفنون الجميلة فرع بابل.
وما يلفت النظر و يبهرنا هو عمل د.نبيل العابدي ، وتميزه بهندسته إذ أنه أطلق عليه اسم “العاشقان” .
“العاشقان” ، هو تكوين خزفي ، تهيمن الصياغة الهندسية في بنيته التكوينية . إذ يرتكز هذا العمل على أشكال هندسية هي(الأسطوانة-التي تفكيكها الى مجموعة من الدوائر المتتالية أي الرجوع الى أصل الأسطوانة -والكرة ) ، محاولاً بذلك الوصول عبر هذه الدوالة الهندسية نحو التجريد العالي متقصياً صياغة جمالية تتمحور حول الجوهر الجمالي المتمثل بالخطوط والأشكال الهندسية ، مجسّداً الفكرة الجمالية التي نادى بها المثاليون “الجمال الخالص في الشكل الخالص”..
فالعمل ، بهندسيته ، يمثل قيمة جمالية متأتية عن طريق تقنية المعالجة التكوينية للسطوح الهندسية ، التي اتسمت بمرونة وليونة ، كسرت أفق التوقع والذي يقر بصلابة الأشكال الهندسية وثباتها.فذاك الثبات قد تحول الى حالة من الحراك والتناغم سيما من خلال المعالجة اللونية المتقنة والمؤدية إلى أحداث تفاعل بصري موازٍ لفكرة العمل و مضمونه التي بثتها دلالة العمل الرئيسية و هي ” العاشقان” .
و لا يخفى أنّ أعمال الفائزين الثلاث تستحق التأمل و التقدير..لذلك قام د. شفيق المهدي مزير عام الفنون التشكيلية ، والأستاذ كريم ديوان رئيس رابطة المبدعين فرع بغداد ، و د. لؤي حسين رئيس رابطة المبدعين فرع بابل ، بتقديم شهادات تقديرية للفائزين وبدوره ، قدم د. شفيق مهدي شهادة تقديرية للدكتور لؤي حسين اعتزازاً بدوره المعطاء والمتميز لخدمة الحركة الفنية في العراق الناهض الجديد..

رانيا دندش

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى