شؤون لبنانية

نديم الجميل و”القوات”.. حان وقت الفراق

يحاول التحالف المسيحي تقسيم المقاعد النيابية في الدوائر الرئيسية التي يتمتع بنفوذ فيها لتجنب أي خلاف في اللحظة الأخيرة في هذه المنطقة أو تلك، وبما أن هذا التحالف يتمتع بفائض قوة إنتخابية فطرفاه يحاولان ترشيح شخصيات محسوبة عليه بشكل كامل والتخلي عن الحلفاء.

في الأشرفية (الدائرة الأولى) يتجه التحالف المسيحي إلى تقاسم النواب الخمسة، إذ يبدو أن الثابت الوحيد هو النائب ميشال فرعون الذي يتوافق على دعمه كل من حزب “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحرّ” في حين سيتقاسم الحزبان المقعدين الأرمنيين، ليبقى المقعد الماروني الذي يشغله حالياً النائب نديم الجميل، والمقعد الأرثوذوكسي الذي تشغله النائب نائلة تويني.

هكا، سيحصل “التيار” على أحد هذين المقعدين، في مقابل حصول “القوات” على الآخر، لكن مصادر مطلعة تؤكد أن رئيس حزب “القوات” سمير جعجع لم يحسم موقفه بعد من مسألة إختيار المقعد الذي يريده في دائرة بيروت الأولى، ففي حين يسعى إلى ترشيح القيادي في “القوات” عماد واكيم عن المقعد الأرثوذوكسي، ليحصل “التيار” على المقعد الماروني، يترك حتى اللحظة خطاً رفيعاً مع النائب نديم الجميل طارحاً سلة من الشروط والخيارات عليه لكي يكون جزءاً من لائحة التحالف المسيحي.

وتقول المصادر إن جعجع طلب من الجميل أن يعلن صراحة بأنه ينتمي لـ “القوات”، وتالياً الإبتعاد عن “الكتائب” تنظيمياً ليكون مرشح القوات في الأشرفية، أما الخيار الثاني الذي قد يضمن للجميل ترشحه فهو تحالف شامل بين “الكتائب” و”القوات” في كل لبنان، في حين يبقى الخيار الثالث وهو إستبعاد الجميل..

وتعتبر المصادر أنه في حال تبنى جعجع ترشيح الجميل في الأشرفية، فإن التيار سيرشح وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا التويني عن المقعد الأرثوذوكسي.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى