سطوة أسيل سقلاوي‎

لوجهكَ حين يعدو الحب فيَّا
سلامٌ علّهُ يرنو إليّا

لعطركَ … حين يمعنُ في انتشائي
و يسطو – سطوةَ الأعمى- عَليّا

لك الأنفاس .. تبحرُ دونَ عقلٍ
لحوتِك صارَ قلبي يونسيّا

تعالَ إليّ كيْ نلجَ الليالي
على شطرين و اجعلني رويّا

أنا مقتولةٌ بالحُبِ لكنْ
فؤادي صارَ بالأشواقِ حيّا

أسيل سقلاوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .