تكنولوجيا و علوم

أول اكتشاف للأشعة السينية في “أغرب كوكب” في النظام الشمسي يزيد من غموضه

يُوصف أورانوس بأنه “أغرب كوكب” في النظام الشمسي، نظرا لدورانه الجانبي وعدم وجود سطح حقيقي، ويبدو أن اكتشافا جديدا أضاف المزيد من الغموض إلى العملاق الجليدي الغريب.

واكتشف علماء الفلك الأشعة السينية القادمة من أورانوس لأول مرة والتي تكون في الغالب انعكاسات من الشمس، لكن بعض الإشارات تنبعث من الكوكب نفسه.

ويقترح الفريق أن الحلقات المحيطة بالكوكب تنتج الأشعة السينية، على غرار تلك الخاصة بزحل، أو يمكن أن تأتي من الشفق كما يحدث على كوكب المشتري.

ويمكن أن يساعد تحديد مصادر الأشعة السينية من أورانوس، علماء الفلك على فهم أفضل لكيفية إطلاق أجسام غريبة في الفضاء، مثل الثقوب السوداء المتنامية والنجوم النيوترونية، والأشعة السينية.

وتعد انبعاثات الأشعة السينية في نظامنا الشمسي ملاحظة شائعة، حيث وقع الكشف عنها في المذنبات، وكوكب الزهرة، والأرض، والمريخ، وزحل، وبلوتو، والمشتري، والعديد من أقمار المشتري، ولكن فقط عمالقة الجليد، مثل أورانوس ونبتون، لم تتح رؤيتها مع حزمة الأشعة السينية.

وقام العلماء بسحب البيانات من مرصد تشاندرا للأشعة السينية (Chandra X-ray) التابع لناسا في عامي 2002 و2017، والتي سلطت الضوء على “اكتشاف واضح للأشعة السينية من الملاحظة الأولى”.

وعلى الرغم من الحيرة، يقول العلماء إن هناك إجابتين فقط لما يمكن أن يتسبب في إصدار أورانوس للأشعة السينية.

وشوهدت الملاحظات على كل من كوكب المشتري وزحل، والتي نتجت عن تبعثر ضوء الأشعة السينية من الشمس الذي يرتد عن الكواكب.

ومع ذلك، لا تتوافق جميع انبعاثات الأشعة السينية التي لوحظت في البيانات مع هذه الفرضية، حيث يبدو أن بعضها قادم من أورانوس نفسه.

وكتب الفريق في بيان صحفي أن أورانوس محاط بجسيمات مشحونة مثل الإلكترونات والبروتونات في بيئته الفضائية القريبة.

وإذا اصطدمت هذه الجسيمات النشطة مع الحلقات، فقد تتسبب في توهج الحلقات في الأشعة السينية. وأشار البيان إلى أن: “الاحتمال الآخر هو أن بعض الأشعة السينية على الأقل تأتي من الشفق القطبي على أورانوس، وهي ظاهرة تمت ملاحظتها سابقا على هذا الكوكب عند أطوال موجية أخرى”.

وعثر على الشفق القطبي على الأرض، والذي يحدث عندما تتفاعل الجسيمات عالية الطاقة مع الغلاف الجوي. وتنبعث الأشعة السينية في الشفق القطبي على كوكبنا والتي تنتجها الإلكترونات النشطة بعد أن تنتقل عبر خطوط المجال المغناطيسي للكوكب إلى أقطابها وتتباطأ بسبب الغلاف الجوي.

ويحتوي كوكب المشتري أيضا على الشفق القطبي الذي ينتج الأشعة السينية التي تنبعث عندما تنتقل الإلكترونات عبر خطوط المجال المغناطيسي وتتحد مع الذرات والجزيئات المشحونة التي تمطر على المناطق القطبية للكوكب.

ومع ذلك، فإن العلماء أقل يقينا بشأن أسباب الشفق القطبي على أورانوس، لكنهم يأملون في أن تكمن الإجابات في ملاحظات مرصد تشاندرا.

وأوضح الفريق أن “أورانوس هدف مثير للاهتمام بشكل خاص لرصد الأشعة السينية بسبب الاتجاهات غير العادية لمحوره الدوراني ومجاله المغناطيسي”.

وفي حين أن محاور الدوران والمجال المغناطيسي للكواكب الأخرى في النظام الشمسي تكون متعامدة تقريبا مع مستوى مدارها، فإن محور دوران أورانوس يكاد يكون موازيا لمساره حول الشمس.

وعلاوة على ذلك، بينما يميل أورانوس على جانبه، يميل مجاله المغناطيسي بمقدار مختلف، ويبتعد عن مركز الكوكب. وقد يتسبب هذا في أن يتكون الشفق القطبي به معقدا ومتغيرا بشكل غير عادي.

المصدر: ديلي ميل

زر الذهاب إلى الأعلى