عربي دولي

إيران ترفض رفع العقوبات الأميركية “خطوة بخطوة”

قالت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم السبت، إن الحكومة تريد من الولايات المتحدة رفع كل العقوبات على إيران وترفض تخفيف القيود “خطوة بخطوة”، وذلك قبل محادثات مزمعة في فيينا خلال أيام لإحياء الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى العالمية عام 2015، حسبما ذكرت وكالة “رويترز”.

يأتي ذلك في الوقت الذي حثت فيه فرنسا إيران على إبداء موقف بناء في المحادثات غير المباشرة مع واشنطن في العاصمة النمساوية، والتي ستكون جزءا من مفاوضات أوسع نطاقا.

وقال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم الخارجية الإيرانية اليوم إن طهران تعارض أي تخفيف تدريجي للعقوبات.

وأضاف لقناة برس تي.في “لا يجري بحث خطة للتخفيف خطوة بخطوة… السياسة القاطعة للجمهورية الإسلامية الإيرانية هي رفع كل العقوبات الأميركية”.

كان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قد قرر سحب بلاده من الاتفاق النووي عام 2018 وأعاد فرض العقوبات على إيران مما دفعها لانتهاك بعض القيود النووية المنصوص عليها في الاتفاق.

ويرغب الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن في إحياء الاتفاق لكن الخلاف بين البلدين يدور حول من يتعين عليه أخذ الخطوة الأولى.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية أن التركيز سينصب على “الخطوات النووية التي سيتعين على إيران اتخاذها من أجل العودة للالتزام” بذلك الاتفاق.

وأجرت إيران والصين وروسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، وجميعها أطراف في اتفاق 2015، محادثات عبر الإنترنت أمس الجمعة لمناقشة إمكانية عودة الولايات المتحدة للاتفاق.

وبعد اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم السبت، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان في بيان إنه طلب من إيران تجنب المزيد من الانتهاكات لالتزاماتها النووية.

وقال لو دريان “شجعت إيران على أن تكون بناءة في المناقشات المقرر إجراؤها”.

وأضاف “من المفترض أن تساعد المناقشات في تحديد الخطوات اللازمة في الأسابيع المقبلة من أجل العودة إلى الامتثال الكامل للاتفاق النووي”.

زر الذهاب إلى الأعلى