عربي دولي

الاعتداءات كثيرة.. هكذا عزّز كورونا السلوك العنصري في أميركا

تعرّضت سيدة أميركية عجوز تبلغ من العمر 83 عاماً، مؤخراً، لاعتداء في ويستشستر، نيويورك، وذلك لمجرّد أنها تنحدر من أصول آسيوية.

ووفقاً لشبكة “abcnews”، فإنّ السيدة التي تعرضت للاعتداء يوم الثلاثاء الماضي تُدعى نانسي توه، وقد تعرضت للاعتداء أثناء جمعها الزجاجات والعلب مقابل المال.

وقام شخص مجهول بالبصق في وجه السيدة نانسي كما عمد إلى لكمها، ما أدى إلى سقوطها على الأرض وارتطام رأسها، وهو الامر الذي ساهم بفقدانها الوعي.

ومع استعادة السيدة وعيها، كان المشتبه قد فرّ من المكان، وقد تم ابلاغ الشرطة في اليوم التالي.

ويأتي الاعتداء على هذه السيدة ضمن سلسلة من المضايقات والهجمات التي تعرض لها الأميركيون– الآسيويون، إذ ألقي اللوم عليهم وأصبحوا كبش فداء بسبب فيروس ““كورونا” الذي ظهر للمرة الأولى في الصين، وهو الأمر الذي استدعى ادانة واسعة من الرئيس الأميركي جو بايدن.

وفعلياً، فإن هذه الاعتداءات ضدّ الأميركيين– الآسيويين اتخذت منحى تصاعدياً خلال أزمة الوباء، وهو الأمر الذي استدعى تحركاً كبيراً من منظمات حقوق الانسان التي دعت إلى نبذ الكراهية، مطالبين بوقف هذا السلوك العنصري على الفور.

وقالت ابنة السيدة ليندا توه أنّ الأسرة تخشى على سلامة نانسي بعد الهجوم، وتضيف: “أنا الآن أخشى الخروج من المنزل وطفلي أيضاً”.

ويوم الخميس، أوقفت الشرطة رجلاً يُدعى غلينمور نيمبارد (40 عاماً) على صلة الهجوم الذي أثار موجة من الاستياء لدى المسؤولين المحليين.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن دان “جرائم الكراهية الخبيثة” التي يتعرّض لها المواطنون الأمريكيون الذين ينحدرون من أصول آسيوية منذ بدء جائحة ““كورونا”، معتبراً هذا السلوك “غير أمريكي” ومطالباً بوقفه حالاً.

زر الذهاب إلى الأعلى