صحة

هل يستطيع المطعَّمون نشر “كوفيد19″؟

مع طرح العديد من البلدان اللقاحات ضد “كوفيد-19″، تجري الدراسات لتحديد ما إذا كان هذا الإجراء قادرا على منع الأشخاص أيضا من الإصابة بالعدوى ونقل فيروس SARS-CoV-2.

وما يزال خبراء الصحة غير متأكدين مما إذا كانت اللقاحات تجعل الحاصلين عليها محصنين بالكامل، ويمكنهم شق الطريق عبر العالم مثل الأيام الخوالي دون خوف من انتشار الفيروس.

وتشرح ديبورا فولر، عالمة ميكروبيولوجيا في جامعة واشنطن، والتي تعمل على لقاحات فيروس كورونا، ما يظهره العلم حول انتقال العدوى بعد التطعيم، وما إذا كانت المتغيرات الجديدة يمكن أن تغير هذه المعادلة.

1. هل التطعيم يمنع العدوى بشكل كامل؟

الجواب المختصر هو لا. فمن الممكن أن يصاب الفرد بالعدوى بعد التطعيم. لكن فرص الإصابة بمرض خطير تكاد تكون معدومة.

ويعتقد الكثير من الناس أن اللقاحات تعمل كدرع، حيث تمنع الفيروس من إصابة الخلايا تماما. لكن في معظم الحالات، يكون الشخص الذي يتم تطعيمه محميا من المرض، وليس بالضرورة العدوى.

ويختلف نظام المناعة لكل شخص قليلا، لذلك عندما يكون اللقاح فعالا بنسبة 95%، فهذا يعني فقط أن 95% من الأشخاص الذين يتلقون اللقاح لن يمرضوا. ويمكن حماية هؤلاء الأشخاص تماما من العدوى، أو يمكن أن يصابوا بالعدوى ولكنهم يظلون دون أعراض لأن جهاز المناعة لديهم يقضي على الفيروس بسرعة كبيرة. ويمكن أن يصاب الـ5% المتبقون المطعمون بالعدوى ويمرضون، ولكن من غير المحتمل للغاية دخولهم المستشفى.

والتطعيم لا يمنعك بنسبة 100% من الإصابة بالعدوى، ولكنه في جميع الحالات يمنح جهازك المناعي دورا كبيرا في مواجهة فيروس كورونا. ومهما كانت نتائجك، سواء الحماية الكاملة من العدوى أو مستوى معين من المرض، ستكون أفضل حالا بعد مواجهة الفيروس مما لو لم يتم تطعيمك.

2. هل تعني العدوى دائما الانتقال؟

يحدث الانتقال عندما تدخل جزيئات فيروسية كافية من شخص مصاب إلى جسم شخص سليم. ومن الناحية النظرية، يمكن لأي شخص مصاب بفيروس كورونا أن ينقله. لكن اللقاح سيقلل من فرصة حدوث ذلك.

وبشكل عام، إذا لم يمنع التطعيم العدوى تماما، فإنه سيقلل بشكل كبير من كمية الفيروس التي تخرج من الأنف والفم، وهي عملية تسمى التخلص، ويختصر الوقت للقضاء على الفيروس. ويكون الشخص الذي يتخلص من عدد أقل من الفيروسات أقل عرضة لنقله إلى شخص آخر.

ويبدو أن هذا هو الحال مع لقاحات فيروس كورونا. وفي دراسة حديثة لم تتم مراجعتها بعد، اختبر باحثون إسرائيليون 2897 شخصا تم تطعيمهم بحثا عن علامات الإصابة بفيروس كورونا. ولم يكن لدى معظمهم فيروس يمكن اكتشافه، لكن الأشخاص المصابين لديهم ربع كمية الفيروس في أجسامهم حيث تم اختبار غير المحصنين في أوقات مماثلة بعد الإصابة.

ويعني انخفاض فيروس كورونا فرصة أقل لانتشاره، وإذا كانت كمية الفيروس في الجسم منخفضة بدرجة كافية، فقد يصل احتمال انتقاله إلى الصفر تقريبا.

وبما أن اللقاحات لا توفر حماية بنسبة 100% من العدوى، فإن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها توصي بأن يستمر الأشخاص في ارتداء الأقنعة والالتزام بالتباعد الاجتماعي حتى بعد تطعيمهم.

3. ماذا عن المتغيرات الجديدة لفيروس كورونا؟

ظهرت أنواع جديدة من فيروس كورونا في الأشهر الأخيرة، وتظهر الدراسات الحديثة أن اللقاحات أقل فعالية ضد بعض المتغيرات، مثل سلالة B1351 التي تم تحديدها لأول مرة في جنوب إفريقيا.

وفي كل مرة يتكرر فيها SARS-CoV-2، تحدث طفرات جديدة. وفي الأشهر الأخيرة، وجد الباحثون متغيرات جديدة أكثر عدوى، بمعنى أن الشخص يمكن أن يصاب بالعدوى من خلال استنشاق كمية  أقل من الفيروس، ومتغيرات أخرى أكثر قابلية للانتقال. ووجد الباحثون أيضا متغيرا جديدا واحدا على الأقل يبدو أنه أفضل في التهرب من جهاز المناعة، وفقا للبيانات المبكرة.

كيف يرتبط هذا باللقاحات وانتقالها؟

بالنسبة إلى المتغير في جنوب إفريقيا، ما تزال اللقاحات توفر حماية أكبر من 85% من الإصابة بمرض شديد من “كوفيد-19”. ولكن عندما تحسب الحالات الخفيفة والمتوسطة، فإنها توفر، في أحسن الأحوال، حوالي 50% -60% فقط من الحماية. وهذا يعني أن 40% على الأقل من الأشخاص الذين تم تلقيحهم سيظلون مصابين بعدوى قوية بما يكفي، وفيروس كاف في أجسامهم، لإحداث مرض معتدل على الأقل.

وإذا كان لدى الأشخاص الذين تم تطعيمهم المزيد من الفيروسات في أجسامهم واستغرق الأمر القليل من هذا الفيروس لإصابة شخص آخر، فسيكون هناك احتمال أكبر أن ينقل الشخص المطعم هذه السلالات الجديدة من فيروس كورونا.

وإذا سارت الأمور على ما يرام، فسوف تقلل اللقاحات قريبا من معدل الإصابة بالأمراض الشديدة والوفاة في جميع أنحاء العالم. ومن المؤكد أن أي لقاح يقلل من شدة المرض هو أيضا، على مستوى السكان  يقلل من كمية الفيروس التي يتم التخلص منها بشكل عام. ولكن نظرا لظهور متغيرات جديدة، ما يزال لدى الأشخاص الملقحين القدرة على التخلص من فيروس كورونا ونشره إلى أشخاص آخرين، سواء تم تطعيمهم أو لا. وهذا يعني أنه من المحتمل أن تستغرق اللقاحات وقتا أطول بكثير لتقليل انتقال العدوى وللوصول إلى مناعة القطيع مما لو لم تظهر هذه المتغيرات الجديدة مطلقا.

المصدر: روسيا اليوم
زر الذهاب إلى الأعلى