وسط التكهّنات حول صحّته.. رسالة من كيم إلى الأسد!

أكّدت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية، أنّه “لا توجد علامات غير طبيعية في الشمال تدلّ على سوء صحة الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون“، وقالت إنّ “جارتها تحتفل بأعياد ميلاد وتبعث برسائل لسوريا وكوبا“.
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب” عن مسؤول في الوزارة قوله: “لم نلحظ أي علامات غير طبيعية… نحن نراقب الإعلام الكوري الشمالي، ونرى خطابات بين القادة ومراسلات وأعياد ميلاد وغيرها”.

واستند المسؤول الكوري الجنوبي إلى إعلان الإعلام في كوريا الشمالية، أنّ البلاد تبعث برسائل شخصية للعديد من قادة الدول الأجنبية، بما فيها سوريا يوم السبت، وزيمبابوي يوم الأحد، وكوبا يوم الإثنين.

وكان آخر تقرير من هذا النوع تناوله الإعلام الشمالي يوم أمس الأربعاء، وأفاد بأنّ “كيم” أرسل للرئيس السوري بشار الأسد رداً على تهنئة الأخير له بمناسبة ذكرى ميلاد جده الراحل.
وأفاد المسؤول اليوم الخميس، بأنّ كوريا الشمالية تسيّر أعمالها كالمعتاد بدون أيّ علامات غير طبيعية، وذلك وسط تكهنات أثارتها وسائل إعلام غربية حول صحة الزعيم الشمالي كيم جونغ أون.
وأثار تقرير لشبكة “سي إن إن” الأميركية شكوكاً حول حقيقة الوضع الصحي لكيم في وقت سابق من هذا الأسبوع، زعم أن الزعيم الكوري الشمالي في “خطر كبير” بعد خضوعه لعملية جراحية.

وقد شوهد “كيم للمرة الأخيرة يوم 11 نيسان الجاري في تقارير إخبارية من الإعلام الشمالي الرسمي، تناولت مشاركته يوم السبت في اجتماع المكتب السياسي للحزب الحاكم، حيث دعا لتطبيق إجراءات أكثر صرامة لمكافحة فيروس “كورونا“.

ولكن غيابه عن مراسم الاحتفال بالذكرى الثامنة بعدالـ 100 لميلاد جده الراحل، ومؤسس الدولة الشيوعية، كيم إيل سونغ، يوم 15 نيسان أثار تكهّنات حول وضعه الصحي.

المصدر: يونهاب