إليكم أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم وطريقة العلاج

هل تتساءل لماذا يوجد طبقة رقيقة من اللعاب يتدفق من فمك عندما تستيقظ في الصباح؟ أنت في هذه الحالة تعاني من سيلان اللعاب أثناء النوم ويحدث للعديد من الأسباب ومن الحالات الشائعة بالنسبة لمعظم الناس ولكن غالباً تشير إلى حالة خطيرة.

تعريف سيلان اللعاب أثناء النوم: هو أحد اضطرابات النوم التي تجعل الشخص يشعر بالحرج أمام الآخرين وغالباً ما ينتشر بين الأطفال في مرحلة نمو الأسنان، ويحدث أن يسيل لعاب الطفل في اليقظة أو أثناء النوم ولكن مع البالغين الوضع يختلف تماماً، حيث بعد الإستيقاظ تلاحظ بأن الوسادة رطبة وقد يحدث ذلك بسبب الإصابة بأمراض معينة يمكن أن تزيد من إنتاج اللعاب وقد يطلق عليه الترويل وهذه الحالة يعاني منها الملايين من الأشخاص كل يوم أثناء النوم.

فهو ليس فقط إنتاج اللعاب الزائد ولكن إفراز اللعاب حتى يرول الفم وفي اليقظة ينتج الفم المزيد من اللعاب لذلك حاول بلعه، وتعود أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم إلى:

– النوم على أحد الجوانب بإستمرار: هل تنام على أحد الجوانب بإستمرار سواء الأيمن أم الأيسر؟ قد تكون إجابتك على هذا السؤال هي سبب وراء وجود سيلان اللعاب أثناء النوم. عندما تنام على الجانب يدفعك لفتح فمك طوال النوم ودفع اللعاب ليسيل على الوسادة بدلاً من أن يذهب لأسفل. هذه الأسباب الأكثر شيوعاً لسيلان اللعاب أثناء النوم.

– إلتهاب الجيوب الأنفية: يؤدي إلتهاب الجيوب الأنفية إلى صعوبة في البلع والتنفس وهذا بدوره يؤدي إلى سيلان اللعاب أثناء النوم. وتزداد الحالة سوءاً عندما تعاني من نزلة البرد حيث تدفعك للتنفس عن طريق الفم بسبب إنسداد الأنف مما يتسبب في تدفق اللعاب من الفم.

– الحموضة أو إرتجاع المريء: إذا كنت تعاني من الحموضة أو إرتجاع المريء قد يكون ذلك سبب وراء إفراط إفراز اللعاب في الفم، لأنها تحفز إنتاج حمض المعدة إلى المريء وهذا بدوره يؤدي إلى اللعاب المفرط.

– الحساسية أو التسمم: قد يحدث إنتاج اللعاب المفرط بسبب حساسية الأنف، حساسية الطعام، التسمم الناتج عن المبيدات الحشرية، هذه الحالات غالباً ما تؤدي إلى الترويل المفرط. وفي بعض الأحيان فإن الحساسية الشديدة أو التسمم يهدد حياتك لذلك يجب طلب المساعدة من الطبيب بإستمرار.

– إلتهاب اللوزتين: اللوز والغدد الموجودة في الجزء الخلفي من الحلق عندما تلتهب تؤدي إلى تقيد إنتاج اللعاب المتراكم في أسفل الحلق.

– مشاكل الأسنان: إذا كنت تعاني من إلتهابات اللثة والأسنان ومجموعة المشاكل الأخرى التي تواجه صحة الأسنان يمكن أن تزيد من إنتاج اللعاب .

– عيب خلقي في الفم: قد تعاني من عيب خلقي في الفم إذا كان الفم أو اللسان لهم حجم كبير والأسنان ضيقة أو تضخم الغدد الليمفاوية يؤدي إلى سيلان اللعاب، وللتغلب على هذه المشكلة يجب أن تحدد السبب وراء السيلان وأفضل وسيلة للحد من هذه الحالة هي تجنب النوم على الجانب لأن هذه الوضعية تشجع على فتح الفك مما يؤدي إلى فتح الفم أثناء النوم.

– تناول بعض الأدوية: هناك مجموعة من الآثار الجانبية لبعض الأدوية المحددة هي الترويل المفرط . مثل أدوية الإكتئاب العصبي ومضادات الإكتئاب وأدوية مثل بيلو كاربين والمورفين.

– الإضطرابات العصبية: قد تعاني من صعوبة التحكم في اللعاب إذا كنت تعاني من إضطراب عصبي. يمكن أن يكون شلل في الوجه، مرض الباركنسون، مرض الزهايمر، السكتة الدماغية، مرض التوحد، التصلب العضلي أو التصلب المتعدد .

– أسباب أخرى: أحد الأثار الجانبية للحمل، الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحمض.

علاج سيلان اللعاب أثناء النوم: يمكن أن يكون السيلان راجع إلي الإصابة بمشكلة صحية معينة، لذلك يجب أن تحدد المشكلة أولاً للعثور على افضل علاج لها. وفيما يلي مجموعة من الخطوات الأخرى التي يمكنك إتخاذها لمنع سيلان اللعاب أثناء النوم .

– النوم على الظهر: من الأفكار الجيدة التي يمكنك القيام بها هي النوم على الظهر لأن ذلك يساعد في تسرب اللعاب إلى الجزء الخلفي من الحلق وتجفيف الفم في نهاية الأمر.

– سند الرأس: عندما تقوم بسند الرأس عند النوم ليلاً لأن الوضعية العمودية للرأس تسند الفم وتمنع سيلان اللعاب.

– التنفس عن طريق الأنف: التنفس من الفم هو أحد الأسباب الرئيسية لسيلان اللعاب عند النوم ومن الشائع النوم وفتح الفم خصوصاً عندما تعاني من نزلة البرد لذلك عند علاج الإحتقان يساعد في تخفيف الإنسداد .

– ممارسة تمارين النفس العميق: من الأفكار الجيدة أن تدرج تمارين النفس العميق في روتينك اليومي . حاول تجربة النفس العميق عن طريق الفم لتحسين أنماط التنفس والتحكم في الإجهاد وعلاجه بشكل أفضل .

– الحساسية: تناول ادوية الحساسية تؤدي إلى صعوبة التنفس عن طريق الأنف لذلك حاول علاج الحساسية بطرق ليس لها أي أثار جانبية .

(شاشة نيوز)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .