سوريا وليبيا على طاولة مباحثات روسيا وإيطاليا

يبحث وزراء خارجية ودفاع روسيا وإيطاليا بصيغة “2+2” في روما يوم غد الثلاثاء، قضايا الاستقرار الاستراتيجي مثل الحد من التسلح وعلاقات روسيا والناتو وملفات ليبيا وسوريا وأوكرانيا.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين، في حديث لصحيفة ستامبا الإيطالية: “سيتم خلال الاجتماع في صيغة “2+2” بحث القضايا الدولية الملحة، مثل الاستقرار الاستراتيجي والحد من التسلح والعلاقات بين روسيا وحلف الناتو، وكذلك الوضع في الشرق الأوسط، بما في ذلك التطورات في سوريا وليبيا“.
وأشار لافروف إلى أن موسكو تعول على هذه المحادثات، وتعتبرها فرصة جيدة لإجراء تحليل شامل للقضايا الرئيسية في عصرنا الحديث، في محاولة لاتخاذ خطوات منسقة.
كما أعلن لافروف أنه سيتم عقد اجتماع للجنة البرلمانية الروسية-الإيطالية في موسكو أوائل الشهر المقبل.
وقال وزير الخارجية الروسي: “التعاون بين البرلمانات يلعب دورا مهما في تعزيز الثقة المتبادلة. نأمل أن يصبح عقد الاجتماع الدوري للجنة البرلمانية الروسية الإيطالية في موسكو في آذار خطوة مهمة في تطوير (هذه الثقة)”.
وتراجعت العلاقات بين روسيا والغرب بما في ذلك إيطاليا، على خلفية الأزمة الأوكرانية، وانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في آذار عام 2014، وفرض عقوبات على روسيا.