متى يستطيع الرضيع شرب العصائر؟

حليب الأم من أهم العناصر الغذائية التي يمكن ان توفريها لطفلك الرضيع، نظراً لاحتوائه على العديد من الفيتامينات الضرورية لنموّه. ولكن مع بلوغه الستة اشهر تبدأين في تنويع الاصناف الغذائية له وادخال بعض المأكولات والعصائر الى نظامه الغذائي. وقد تتساءلين ما اذا كان العصير صحيا في هذا العمر؟

العمر المناسب

قبل بلوغه الستة اشهر لا يمكنك اعطاء طفلك العصير او اي نوع من انواع الفاكهة. وبالرغم من ان الدراسات الحديثة قد اثبتت ان العصير يساعد بشكل كبير على تحسين المناعة لدى الطفل، الا انه لا يفضل اعطاء العصير للاطفال قبل بلوغهم الثمانية اشهر. كما ان هناك العديد من النصائح لشرب الاطفال العصير حتى لا يؤذيهم، ومنها:

– تخفيف العصير بالماء بنسبة 25%.

– إعطاء الطفل العصير على دفعات، حتى لا يتعرض للتلبك المعوي.

– عدم وضع العصير في زجاجة الحليب، لأنه يؤدي إلى آلام في الأسنان.

– تجنّب وضع السكر في العصير، لذا من الافضل ان يكون طبيعيا.

– غسل الفواكه جيدا قبل عصرها، حتى لا تسبب الأمراض للطفل.

– الابتعاد قدر الإمكان عن استخدام الفاكهة المجففة أو المثلجة، بل يفضل استخدام الفاكهة الموسمية. ويمكن سلقها قبل عصرها.

– يجب عدم اعطاء العصير للطفل قبل النوم مباشرة.

أضرار العصير

يجب ان تنتبهي ان للعصير اضرارا على صحة طفلك اذا اعتاد على شربه بطريقة يومية وخاطئة. وقد يؤدي الى العديد من المشاكل الصحية منها:

– يزيد من احتمالية الإصابة بالإسهال في حال تناوله بكميات كبيرة.

– يزيد من إمكانية إصابة الطفل بالسمنة المفرطة.

– يؤدي الى تسوّس الأسنان وآلام في اللثة.

– يجعل عملية الهضم أصعب وأبطأ.

– قد يسبّب بطفح جلدي على وجهه.

لذلك لا ينصح عادةً بإعطاء عصير البرتقال للأطفال الرضع على الرغم من فوائده بسبب احتوائه على نسبة عالية من الحمضيات.

(صحتي)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .