ماذا يحدث للأجبان بعد تجميدها.. وهل يُنصَح بذلك؟

يفضل غالبيتنا تناول الجبن وهو في وضعيته الطازجة للاستمتاع بأقصى صورة ممكنة بمذاقه وقوامه، لكن في بعض الأحيان لا يمكننا استخدامه بكميات كبيرة خلال فترة تاريخ الاستخدام أو الصلاحية، ولهذا قد تلجأ بعض ربات البيوت إلى تجميده.

في هذا الاطار، يقول باحثون إن تجميد الجبن يؤدي لتكوّن بلورات ثلجية تتسبب في تغيير بنية الجبن وهو ما يؤثر بالتبعية على القوام ويجعله أكثر جفافًا وتفتتًا وتحوّل لونه كذلك إلى لون شاحب.

 

ولفت الباحثون إلى أن التجميد يوقف أيضًا نشاط الميكروبات التي تضاف للأجبان المختلفة (كما أنواع من البكتيريا والخمائر) بغية إطالة فترة صلاحيتها، ومن ثم فإنه مع إضرار التجميد بتلك الميكروبات، لا تنضج الأجبان بشكل صحيح عندما تذوب البلورات الثلجية المتكونة عليها وهو ما يحتمل أن يقلل من جودتها بشكل عام.

وعن أفضل أنواع الجبن التي يمكن القيام بتجميدها نت دون تخوف من أي تبعات، فهي أنواع الأجبان الصلبة وشبه الصلبة التي تنخفض بها مستويات الرطوبة وترتفع بها نسبة الدهون؛ إذ تعدّ تلك هي الأنواع المثالية لعملية التجميد.

أما باقي الأنواع سواء المطبوخة أو المصنوعة يدويًا ومعظم أنواع الجبن الطرية فهي بشكل عام ليست مناسبة لطريقة الحفظ التي تعتمد في الأساس على عملية التجميد.

وعن طريقة التجميد نفسها، هناك بعض الخطوات التي يتعين اتّباعها لضمان تحقيق أفضل نتيجة ممكنة، فأولاً يجب تجهيز الجبن وتهيئته بالشكل الصحيح للتخزين، ومن ثم تقطيعه، تغليفه وتعبئته في وعاء محكم الغلق قبل تجميده بسرعة، وحينها يمكنك استخدامها خلال مدة تتراوح ما بين 6 إلى 9 أشهر. كما ينصح بإذابة الجبن المجمد في الثلاجة ويكون من المناسب تمامًا استعماله مع الصلصات، أنواع البيتزا المختلفة وكذلك في شطائر الجبن المشوي.

تجميد الجبن يمكن أن يقلل من الهادر ويطيل فترة الصلاحية، لكنه قد يتسبب أيضًا في جعل المنتج أكثر جفافًا وتفتتًا وقد يجعل لونه شاحبًا، ولهذا يفضل الحرص دومًا على تناول مختلف أنواع الأجبان وهي بحالتها الطازجة.

المصدر: فوشيا