عودة “الموت الأسود” تنشر الرعب حول العالم

أثارت أخبار عودة مرض الطاعون إلى العالم مرة أخرى موجة من الرعب والمخاوف من انتشار المرض وتحوله إلى وباء، بحسب ما نشرت شبكة “BBC”.
وكشفت السلطات الصينية إصابة شخص ثالث خلال الشهر الحالي بمرض الطاعون بعد تناوله أرنبا بريا.

وأكدت السلطات الصينية أن الشخص الذي يبلغ من العمر 55 عاما يعيش في نفس المنطقة التي تم فيها تشخيص حالتي طاعون أخريين أيضا هذا الشهر.

وأوضح مسؤولون صينيون عدم وجود رابط بين أول مريضين مصابين بالطاعون الرئوي، والمريض الثالث الذي تم اكتشافه.

وتم القضاء على الطاعون في جميع أنحاء العالم، ولكن لا تزال هناك حالات تم الإبلاغ عنها في الصين، وقد تكون العدوى قاتلة لنحو 90% من الحالات إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح.

يشار الى أن “الطاعون الدبلي“، هو النوع الأكثر شهرة للطاعون ويطلق عليه “الموت الأسود“، لتسببه في موت نحو ثلث الأوروبيين خلال العصور الوسطى.

وتنتشر العدوى عادة عن طريق البراغيث التي تقفز إلى البشر عندما تتلامس مع الحيوانات أو تأكل لحمها.

وينتج الطاعون عن بكتيريا تدعى Yesinia pestis، والتي تنتشر عادة من البراغيث الموجودة على الثدييات الصغيرة مثل الفئران والسناجب والأرانب.

ويهاجم الطاعون الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى تورم الغدد في الإبط والأربية، وتسبب الحمى والغرغرينا.