رونالدو يقود البرتغال إلى بطولة يورو 2020.. وماذا كشف عن خلافه مع مدربه؟

قاد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو منتخب بلاده للتأهل رسمياً لبطولة يورو 2020، بعد الفوز على لوكسمبورغ بهدفين دون مقابل، في الجولة الختامية بالتصفيات الأوروبية المؤهلة للبطولة.

وسجل برونو فيرنانديز هدف البرتغال الأول في الدقيقة 39، قبل أن يضيف رونالدو الهدف الثاني في الدقيقة 86، وهو هدفه الدولي رقم 99، لتتأهل البرتغال رسميًا إلى البطولة التي تحمل لقب نسختها الأخيرة.

وتحدث رونالدو عقب المباراة عن الأزمة الأخيرة التي نشبت بينه وبين ماوريسيو ساري، المدير الفني لفريق يوفنتوس، بعد أن قام الأخير بإستبداله خلال مباراتين متتاليتين، في سابقة تحدث للمرة الأولى منذ انضمام اللاعب لصفوف البيانكونيري في صيف عام 2018.

وقال رونالدو في تصريحات لوسائل الإعلام عقب نهاية المباراة، نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية: “لا أحب أن أخرج مستبدلًا، ولكن عليا القول أنني لم أكن جاهزًا بنسبة 100% خلال المباراتين”.

وأضاف: “خلال مباراتي يوفنتوس الأخيرتين لم أكن في كامل الجاهزية، وفي مباراتي منتخب البرتغال أيضًا، لم أكن لائقًا بشكل عام خلال آخر 3 أسابيع”.

وتابع: “ولكنني أحب التضحية والمشاركة من أجل المنتخب والنادي الذي أدافع عن ألوانه، لم أتعرض طوال مسيرتي لإصابة طويلة، عادة ما أخوض ما بين 50 و60 مباراة في الموسم ، لكنني أشعر ببعض الانزعاج عندما لا أكون جاهزًا بنسبة 100 في المائة”.

وأردف: “كان يجب أن أوضح هذا الأمر، ولكن كما تعلمون لا أحب الحديث كثيرًا في الصحافة”.

وتحدث رونالدو عن تأهل البرتغال لبطولة الأمم الأوروبية قائلًا: “كان هدفنا أن نتأهل للبطولة وحققنا ذلك، نحن حامل اللقب ولكن هذا لا يعني أننا الأفضل، هناك العديد من المنتخبات المرشحة في النسخة المقبلة، أنا سعيد جدًا بالتأهل لبطولة اليورو للمرة الخامسة في مسيرتي”.