الفاصولياء السوداء.. ماذا تعرفون عنها؟

تُعدّ الفاصولياء السوداء من بين البقوليات الأكثر تنوّعاً على الإطلاق في الحميات النباتية وحتى الحيوانية، بحيث إنها تُلائم العديد من الأطباق مثل بوريتو اللحم أو الدجاج، والبرغر النباتي. لكن ماذا عن قيمتها الغذائية ومنافعها الصحّية؟

لا شكّ في أنّ الفاصولياء السوداء هي من أفضل المأكولات المغذّية التي يمكن تناولها. فقشرتها تحتوي على مضادات الأكسدة التي رُبطت بخفض علامات الشيخوخة وخطر الإصابة بالسرطان، إستناداً إلى خبيرة التغذية، آنيسا شومبلي، من ولاية إنديانا الأميركية. لا بل أكثر من ذلك، وجد بحث نُشر في «Journal of Agricultural Food Chemistry» أنّ الفاصولياء السوداء تتضمّن أعلى جرعة من مضادات الأكسدة مقارنةً بأيّ نوع آخر من الفاصولياء.

ولفتت شومبلي إلى أنّ كل كوب من هذه الحبوب السوداء يؤمّن 227 كالوري، و15 غ من البروتينات، و1 غ من الدهون، و15 غ من الألياف، و41 غ من الكربوهيدرات، و2 غ من الصوديوم.

وكشفت أنّ الفاصولياء السوداء تتمتّع بفوائد صحّية كثيرة، أبرزها:

توفير الشعور بالشبع

بما أنّ كوباً من الفاصولياء السوداء يحتوي على 15 غ لكلّ من البروتينات والألياف، يعني إذاً أنّ هذا المزيج يعمل على تعزيز الشبع ولوقت أطول. عدم الحصول على جرعات كافية من الألياف والبروتينات يجعل الشخص متعباً وعاجزاً عن إتمام وظائفه بالكفاءة المعتادة.

اللافت أيضاً أنّ الفاصولياء السوداء تتضمّن كمية مرتفعة من معدن الزنك، وبالتالي فهي تساعد على استقلاب الدهون.

ضبط معدل السكر في الدم

في حال اتّباع حمية غذائية منخفضة نسبة السكر في الدم، فإنّ الفاصولياء تُعتبر من بين المكوّنات الجيّدة لإدخالها إلى الأطباق. إنها تحتوي على النشا المُقاوم الذي يمرّ عبر الأمعاء الدقيقة بِلا هضمه إلى حدّ كبير، ويساعد على الوقاية من ارتفاع مستويات السكر في الدم.

مكافحة أمراض القلب

تستطيع الفاصولياء السوداء تحصين القلب ضدّ الأمراض التي تُهدّده من خلال خفض معدل الكولسترول. كميات الألياف القابلة للذوبان الموجودة بكثرة في الفاصولياء السوداء قد رُبطت بالمساعدة على تقليل الكولسترول السيّئ (LDL).

لقراءة المقال كاملاًإضغط هنا.