مادة هلامية لتجديد القرنية بدلاً من العملية الجراحية

تمكّن فريق بحثي أميركي من إنتاج مادة هلامية «جِل» تساعد على تجديد أنسجة القرنية، من أجل الاستغناء عن إجراء عملية جراحية لإصلاح إصابات القرنية، بما في ذلك العملية التي تُعرف باسم “زراعة القرنية”.

ووفق البحث المنشور في دورية “ساينس أدفانسيس” (Science Advances)، فإن هذه التكنولوجيا الجديدة التي تمت تسميتها بـ”GelCORE” (جل لتجديد القرنية)، جرى تصنيعها من الجيلاتين وموادّ معدلة كيميائياً، يتم تنشيطها عن طريق التعرُّض لضوء أزرق لفترة قصيرة.

ويضع المريض، وفق هذه التقنية، “الجِل” من خلال قطّارة أو محقنة، وبعد ذلك يتمّ تعريضه لضوء أزرق لفترة قصيرة جداً، حيث يساعد الضوء على تصلُّب المادة، مع مراعاة السمات الميكانيكية الحيوية للقرنية الأصلية. ومع مرور الوقت، تنمو خلايا القرنية تدريجياً، وتصبح بديلاً لهذه المادة.

واختبر الفريق البحثي هذا الآلية في نموذج معملي لقرنية أرنب، حيث استخدموا «جِل تجديد القرنية» بتركيز 20 في المائة لإصلاح عيوب القرنية البالغة 3 ملليمترات، ثم عرضوا المادة للضوء المرئي لمدة 4 دقائق، فلاحظوا مباشرة بعد التعرض للضوء، التصاقاً قوياً للـ«جِل» بالعيب الموجود بالقرنية، وبعد يوم واحد، لاحظوا سطحاً شفافاً وناعماً للعين، وكانت القرنية صافية، ودون التهاب.

وبعد أسبوع واحد من التجربة، لاحظ الباحثون استمرار “الجِل” على موقع العيب في القرنية وظلّ شفافاً، ومع مرور الوقت، أظهرت الأنسجة علامات التجدد، وكان هناك أوجه تشابه بين الأنسجة المجدَّدة والأنسجة الأصلية.

ويقول د. رضا دانا، مدير قسم جراحة القرنية في مستشفى ماساتشوستس للعيون، الباحث الرئيسي بالدراسة، في تصريحات خاصة عبر البريد الإلكتروني لـ”الشرق الأوسط”، إن “(الجل) الذي يُوضَع بديلاً للقرنية شفاف للغاية مثلها، وقادر على الارتباط مع الأنسجة الأصلية، ودعم تجددها”.

ويوضح أنه يمكن التحكم في خصائصه بدقّة، من خلال تغيير التركيز وكمية الوقت المعرّض للضوء، مما يوفّر إمكانية تغييره وفقاً لأنواع وشدة إصابات العين، فمثلاً إذا كان المريض يعاني من تمزُّق كبير، فقد يتلقى المستحضر المخصص لهذه الحالة، وإذا كان الأمر يقتصر على حدوث ندبة بالقرنية، فقد يحصل على مستحضر آخر.

ويحتاج الفريق البحثي إلى إجراء أكثر من تجربة يتمّ فيها اختبار كل هذه التفاصيل قبل الانتقال إلى مرحلة التجارب السريرية على البشر، التي من المتوقَّع أن تكون خلال عام تقريباً، كما يؤكد د. دانا.