علامات تحذيرية من السكتات الدماغية.. لا تهملوها

كتبت سينتيا عواد في “الجمهورية”: إستناداً إلى مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإنّ شخصاً واحداً يموت بسبب السكتة الدماغية كل 4 دقائق في الولايات المتحدة الأميركية. وفي حين أنّ ذلك لا يتكرّر بقدر أمراض القلب التي يموت بسببها عدة أشخاص كل دقيقة، إلّا أنّ السكتة الدماغية تبقى السبب الرئيسي الخامس للوفاة في الولايات المتحدة. فهل يمكن وضع حدّ لها قبل فوات الأوان؟

قال الطبيب الأميركي العالمي، د. أوز، إنّ “السكتة الدماغية تحدث عند انقطاع تدفق الدم إلى الدماغ نتيجة تجلط الدم أو تمزق الأوعية الدموية.

هذا الانسداد يمنع الدماغ من الحصول على الدم والأوكسجين الضروريين له. إنها حالة طبية طارئة تستدعي الانتباه الفوري لتفادي تلف الدماغ، ومشكلات جسدية مثل مشكلات في التنسيق والمعرفة، وفقدان المهارات الحركية، أو حتى الموت.

ولسوء الحظ، فإنّ الشخص قد يتعرّض للسكتة الدماغية في أي عمر، لكن من المهمّ معرفة أنه يمكن التصدّي لمعظمها عند الحذر من عوامل الخطر والأعراض المرتبطة بها”.

مَن الأكثر عرضة؟

ولفت د.أوز إلى “وجود عوامل خطر عديدة تعزّز الإصابة بالسكتة الدماغية وهي تنطبق على الرجال والنساء أبرزها التاريخ العائلي للمرض، وارتفاع ضغط الدم أو الكولسترول، والسكري، والتدخين، وعدم ممارسة الرياضة أو معاناة في زيادة الوزن.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النساء قد يملكن عوامل خطر إضافية تشمل الصداع النصفي، وتناول بعض أنواع حبوب منع الحمل أو اللجوء إلى العلاج بالهورمونات البديلة، ومرحلة الحمل التي تُغيّر معدل ضغط الدم ووظيفة القلب”.

الأعراض التي يجب الانتباه لها

وكشف د.أوز، أنّ علامات السكتة الدماغية الأكثر شيوعاً عند الرجال والنساء تتضمّن الظهور المُفاجئ لكلّ من:

• تخدّر أو ضعف الوجه، أو الذراعين، أو الساقين، خصوصاً في جانب واحد من الجسم.

• الارتباك، أو صعوبة في التحدث، أو مشكلة في الفهم.

• صعوبة الرؤية في عين واحدة أو اثنتين.

• العجز عن المشي، أو الدوخة، أو فقدان التوازن أو التنسيق.

• ألم شديد في الرأس بِلا سبب واضح.

ووفق جمعية السكتة الدماغية الأميركية، فإنّ النساء قد يواجهن أيضاً مجموعة متنوّعة من الأعراض التي تتضمّن:

• فقدان الوعي أو الإغماء.

• ضعف عام بدلاً من مجرّد ضعف محدّد في جزء واحد من الجسم.

• صعوبة في التنفس.

• الارتباك وعدم التجاوب.

• تغيير مُفاجئ في السلوك.

• الشعور بالانفعال والقلق.

• الغثيان أو التقيؤ.

• ألم مُفاجئ في مكان معيّن.

• الحازوقة.

والاطّلاع على هذه اللائحة قد يبدو مُثيراً للقلق. ربما يجب عدم الخوف في حال معاناة الحازوقة والشعور بخير، لكن ماذا عند التعرّض أيضاً للغثيان ولضعف في منطقة معيّنة من الجسم؟ في حال وجود أكثر من عارض واحد، أو أي من الأعراض الأكثر شيوعاً، يجب تنبيه الطبيب وطلب المساعدة.

ما العمل للوقاية؟

أفضل طريقة للحماية من السكتة الدماغية تكمن من خلال معرفة عوامل الخطر. التدخين، البدانة، السكري، وضغط الدم العالي هي من بين عوامل الخطر الرئيسة للسكتة الدماغية. ولحسن الحظ، يمكن السيطرة على هذه العوامل.

ويجب التحدث إلى الطبيب عند الإقلاع عن التدخين، والانخراط في نشاط بدني روتيني. والأكل الصحيح لن يساعد فقط على خسارة الوزن، إنما سيُحسّن أيضاً مستويات الكولسترول وضغط الدم.

هذه التغييرات البسيطة قد تملك تأثيراً كبيراً في الصحّة العامة وتُضيف حتماً الأعوام إلى حياتكم!

المصدر: الجمهورية