تأثير الاكتئاب على العلاقة الجنسية جمانة الصباغ

يعد الاكتئاب من امراض الجهاز العصبي الخطيرة والمهددة بالوفاة في الكثير من الحالات خاصة عند المراهقين او الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة او يخشون من نظرة المجتمع القاسية لهم بسبب السمنة وزيادة الوزن او عدم التمتع بالجمال الخارجي.

ويمكن للاكتئاب ان تكون له تداعيات سلبية على كافة الصعد ان لجهة العزلة الاجتماعية او الحزن وعدم تناول الطعام وفقدان الشهية والانزواء، ولا ننسى بالطبع التأثير السلبي على العلاقة الجنسية بين الزوجين وتهديد الحياة الاسرية بالانهيار.

وفيما ان العلاقة الجنسية يمكنها تدعيم اواصر الحب والمودة بين الزوجين فضلا عن فوائدها الصحية والعقلية على الطرفين، فان اكتئاب احد الطرفين او كلاهما يمكن ان ينعكس بشكل سلبي قوي على هذه العلاقة وفاعليتها.

كيف يؤثر الاكتئاب على العلاقة الجنسية؟

اول التأثيرات السلبية للاكتئاب على العلاقة بين الزوجين هو شعور احد الشريكين بانه غير مرغوب او غير محبوب، ما يجعله ينفر من الشريك الاخر ويبتعد عنه. بل قد يصل الامر لحد التصرف بعدوانية تجاه الشريك الاخر بسبب فتور المشاعر وعدم الرغبة بالقيام بالعلاقة الجنسية.

والاكتئاب يؤثر على اجهزة الجسم بشكل سلبي ويعمل على تعطيلها اما جزئيا او كليا، وهو ما يفسر لجوء العديد من المكتئبين للنوم وعدم الرغبة بالحركة او الاكل او الاختلاط بالاخرين. في حين ان العلاقة الجنسية بين الزوجين تستلزم اهتماما في المقام الاول ثم نشاطا ذهنيا وبدنيا لاتمام العملية بنجاح، وهو ما يفسر فقدان العديد من الاشخاص المصابين بالاكتئاب الاهتمام بالجنس او الاتصال الجنسي مع الشريك.

لكن لا يمكن التعميم حيث ان البعض ممن يعانون من مشاعر الاكتئاب، يبقون نشطين فيما يخص الحياة الجنسية الطبيعية كونها تساعدهم في الهروب من الاكتئاب بشكل او باخر.

تأثير الاكتئاب على الحياة الجنسية للرجل والمرأة

يمكن ان يتسبب الاكتئاب بخمول نشاط الدماغ وهو ما ينعكس على الشعور بالتعب واليأس عند الرجل وبالتالي تراجع الرغبة الجنسية بشكل محلوظ، مع تسجيل مشاكل في الانتصاب والقذف وبالتالي عدم القدرة على اتمام العلاقة الجنسية تماما.

اما فيما يخص المرأة، فان تراجع نشاط الدماغ نتيجة الاصابة بالاكتئاب يتسبب بتراجع الاهتمام بالجنس والعلاقة الجنسية، وهو ما يجعل المرأة تعاني من صعوبات في الوصول الى النشوة الجنسية نتيجة هذه المشاعر.

الا ان الخبر الجيد ان كافة هذه المشاكل يمكن ان تزول بتحسن الحالة النفسية للمريض بالاكتئاب سواء كان رجلا ام امرأة، مع استعادة الاهتمام بالجنس كعلامة من علامات الشفاء من الاكتئاب.