احذري رسم التاتو على هذه المناطق من جسمكِ

يعدُّ التاتو من أبرز الصيحات، وأكثرها تأثيرًا بين الشباب في السنوات الأخيرة، ورغبت الكثيرات في اعتماد هذا الاتجاه، بطرق عديدة وأفكار متنوعة، وأصبح التاتو يُعبّر عن الحب، والانفصال والمشاعر والأحداث، فبات الوسيلة المفضلة، ليعبّر بها أبناء هذا الجيل عن مشاعرهم.

لكن هل فكرت في الألم الناجم عن رسم التاتو، وهل كل الأماكن في جسمك تحتمل هذا الإجراء التجميلي؟ حسنًا سنجيبك عن هذا السؤال، ونطلب منك فضلًا، ألا ترسمي التاتو على هذه المناطق من جسمك.

طبيعة الوشم أو التاتو

بغضِّ النظر عن مدى مهارة فنان التجميل، أو شهرة الصالون التجميلية، ضعي في اعتبارك أنه مؤلم إلى حدّ كبير، فتخيلي 20 إبرة توخزك في المكان المراد دفعة واحدة، ويصفونه البعض بأنه سهل، وغير مؤلم على الإطلاق، ولكنه يتوقّف على المكان المحدد لرسم التاتو.

وفي هذا الصدد، تقول أنكا لافريف، فنانة التجميل وخبيرة رسم التاتو: “ينتج الألم بالتأكيد عن التاتو، وهو ألم حاد للغاية، ولا يشبه وخزة النحل كما يقولون، ولكنه يشبه خربشة القط من مخالبه الحادة، وأهم نقطة هي الثبات وقت الرسم، وعدم التحرك مطلقًا، لا سيما في بعض المناطق”.

من جهته، يشير جوشوا زيشنر، مدير الأبحاث التجميلية والسريرية، بمستشفى ماونت سيناي في نيويورك، إلى أن “الذراعين والكتفين وأعلى الساقين والقفص الصدري، من المناطق الأقل إيلامًا، لأنها تحتوي على المزيد من العضلات، أمّا باقي المناطق فيكون بها الألم شديدًا ولا يحتمل، منها الضلوع والإبطين والقدمين والمرفقين، كما أنها تؤثر على التنفس أثناء الرسم فيجد فنان التجميل صعوبة شديدة عند رسمها في الكثير من الأحيان.

وأضاف: “وتعدُّ المناطق التي تكثر بها العظام، من الأماكن المثيرة للقلق، وتؤدي لشعور غريب بالألم وعدم الراحة، كما ننصح بعدم رسم التاتو على الجبين والأصابع، لوجود الكثير من الخلايا العصبية الحسّاسة للألم”.

المصدر: فوشيا