لزيادة الرغبة عند المرأة.. من الناحية النفسية و الجسدية شروق هشام

لزيادة الرغبة عند المرأة في العلاقة الحميمية، و التي باتت احدى المشاكل التي تعاني منها النساء بشكل متزايد و بشكل أكثر شيوعا عما كانت عليه النساء في العقود السابقة، يجب أن يتم تقييم التغيرات النفسية العاطفية و كذلك التغيرات الجسدية التي تقف وراء انخفاض أو زيادة هذه الرغبة عند المرأة و تتحكم فيها.

لزيادة الرغبة عند المرأة من الناحية النفسية

تعتبر النساء أكثر حساسية من الرجال فيما يتعلق بارتباط الرغبة لديهن بالمشاعر و الحالة العاطفية و النفسية، لذا فان على المرأة الاهتمام بدعم الجانب النفسي العاطفي لديها، ما ينعكس على رغبتها في العلاقة الحميمية، و يمكن أن تفيدها في ذلك النقاط التالية:

– التغلب على المشاكل الزوجية : حيث تعتبر المشاكل الزوجية من أكثر الأسباب شيوعا لفقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة، سواء كانت تلك المشاكل خاصة بالعلاقة الحميمية نفسها، أو بنوع التفاهم و الانسجام بين الزوجين في الحياة اليومية.

– التغلب على التوترات النفسية : مثل الاكتئاب، والتوتر و الشعور الدائم بالحزن و التعاسة، خاصة أن هذه التوترات النفسية هي نتاج طبيعي لتداعيات الحمل أو الأطفال أو الروتين اليومي، بينما تحتاج المرأة حينها للبحث عن وسائل دعم ايجابية تساعدها في التغلب على هذه التوترات، كتخصيص أوقات للمرح مع الأصدقاء، أو الحصول على جلسات تدليك تساعدها على الاسترخاء.

– استعادة الثقة بالنفس : هو أمر بالغ الأهمية بالنسبة لزيادة الرغبة عند المرأة، فعليها أن تحرص على العناية بنفسها، و الاهتمام بجسمها، و أناقتها و تسريحة شعرها، و تغيير أسلوب حياتها و اهتماماتها بشكل عام.

لزيادة الرغبة عند المرأة من الناحية الجسدية

قد يسبب وجود خلل ما في الصحة الجسدية، إلى اختلال في الغدة الكظرية، و الذي يؤدي إلى نقص إنتاج هرمون الاستروجين و التوستوستيرون المهمين في تحفيز الرغبة و الاستجابة الجنسية عند المرأة، و يمكن أن تفيدها في ذلك النقاط التالية:

– التغذية الصحية : احدى الأمور الهامة التي غالبا ما ترتبط بالرغبة الجنسية عند المرأة، فالنساء اللاتي لديهن نظام غذائي متوازن من حيث الجودة و الكمية لديهن رغبة جنسية أعلى. كما أن النظام الغذائي يسمح للجسم بالعثور على المواد الخام الأساسية في تصنيع و إفراز الهرمونات اللازمة للرغبات الجنسية، و كذلك تسهم التغذية الصحية في التغلب على مشكلة فقر الدم التي قد تقف وراء ضعف الرغبة لدى المرأة.

– المحافظة على الوزن المثالي : حيث أن زيادة الوزن أو اكتساب الوزن الزائد على مدى فترات طويلة قد يقلل نشاط الجسم بشكل عام، بما في ذلك النشاط الجنسي، و كذلك من المهم ممارسة التمارين الرياضية للمحافظة على اللياقة، و تنشيط أجهزة الجسم كافة.

– يجب الانتباه إلى التغيرات الهرمونية : تتأثر الرغبة عند المرأة بمزيج بين مستوى هرمون الاستروجين و مستوى هرمون التوستوستيرون الموجود بنسبة 3% لدى النساء مقارنة بمستواه المرتفع لدى الرجال، و لكن من دونه لا تشعر النساء بالرغبة الجنسية، بينما قد يتأثر انتاج هرمون التوستوستيرون بسبب تناول حبوب منع الحمل، و كذلك تتأثر الرغبة باضطراب هرمونات الغدة الدرقية، لذا يجب معالجة أي خلل حاصل في هذه الهرمونات.