4 شائعات عن العلاقة الحميمة.. توقّفي عن تصديقها هبة رفاعي - نواعم

عندما يتعلق الأمر بالحديث عن الجنس، يخجل الكثير من الناس، خاصة النساء، ويحاولون تغيير مسار الحديث، ما أدّى عموماً إلى إساءة فهم الحياة الجنسية، خصوصاً الجوانب التي تتعلق بالمرأة.
وعلى الرغم من الانفتاح الذي خلقته وسائل التواصل، هناك بعض الشائعات تسري عن الحياة الجنسية للمرأة لا تزال تُتداول حتى الآن، والكثيرون يصدّقونها ويعرونها حقائق!

هذه الشائعات التي تحيط الحياة الجنسية تعيق المرأة عن الاستمتاع بحياتها حسب الفطرة السليمة، لذا تعرّفي إلى هذه الشائعات، وتوقفي عن الإيمان بها..

1- النشوة ليست مهمة للنساء

لعقود طويلة تداول الناس فكرة أن الوصول إلى النشوة، أو هزّة الجماع ليس مهماً بالنسبة إلى المرأة، بل على العكس، فإن وصول المرأة إلى النشوة يحفّز الجسم على إطلاق هرمون الأوكسيتوسين، الذي يقرّبها من زوجها عاطفياً، ويشعرها بالرضى والسعادة، ما ينذر بالخطر من عدم وصول المرأة إلى النشوة. فعلى المدى البعيد، سيختفي الشعور بالرضى عن علاقتها بزوجها، فتشعر بالفتور والنفور وبالتالي انهيار الزواج.

2- الجفاف يعني البرود الجنسي

العملية الجنسية تحتاج إلى ترطيب الجهاز التناسلي الأنثوي، وحدوث جفاف لهذه المنطقة لا يعني الفتور أو البرود الجنسي، إنما هناك عوامل عديدة تؤدي إلى حدوث هذا الجفاف، منها استخدام الواقي الذكري أو الأنثوي، أو تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى حدوث الجفاف، أو قد يحدث الجفاف ضمن أعراض سن اليأس.

وبدلاً من تبادل الاتهامات، الحل بسيط، وهو اعتماد أنواع مرطّبات متوفرة في الصيدليات.

3- المرأة تتمتّع بالجنس أقل من الرجل

ما زال هناك الكثيرون ممن يعتقدون أن المرأة تستمتع بالجنس أقل من الرجل، والحقيقة أن المرأة تتمتع بالجنس بطريقة مختلفة فقط، فطبيعة المرأة تفرض عليها أن تكون انتقائية، فهي التي تمنح الحياة.

4- نشوة المرأة هي مسؤولية الرجل

وهذه الفكرة ليست صحيحة على الإطلاق، فالاستسلام للرجل لا يحقق للمرأة الرضى الجنسي الكامل، فلا أحد يعرف جسدها أكثر منها، لذا على المرأة القيام بدورها في السيطرة على العلاقة الحميمة، بحيث تتحقق لها المتعة التي تهدف إليها بالكامل.