كيم ومون.. والسلاح النووي ثالثهما!

أعلنت سيول الخميس أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون سيلتقي الرئيس الكوري الشمالي مون جاي-إن في بيونغ يانغ في قمة تعقد من 18 ولغاية 20 أيلول الجاري وستبحث مسألة نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.
وقال شونغ أوي-يونغ مستشار الرئيس الكوري الجنوبي لشؤون الأمن القومي غداة لقائه في بيونغ يانغ الزعيم الكوري الشمالي الذي سلّمه رسالة إلى الرئيس الكوري الجنوبي إن القمة الثالثة بين كيم ومون ستناقش مسائل من مثل “الإجراءات العملية” لإخلاء شبه الجزيرة من السلاح النووي.
وكان كيم خلال لقائه مبعوثاً خاصاً من كوريا الجنوبية قد أعلن تعهّده إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.
ونقلت الوكالة عن كيم قوله إنّه “يتعيّن على الشمال والجنوب مواصلة جهودهما الرامية لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية“.
وأضافت الوكالة إن إرادة كيم “تتمثّل في القضاء التّام على خطر اندلاع نزاع مسلّح ورعب الحرب في شبه الجزيرة الكورية لتحويلها إلى مهد للسلام خال من الأسلحة النووية ومن أي تهديد نووي”.
المصدر: أ.ف.ب