حبشي بقدّاس “شهداء القوات”: لولاكم لما كنّا وسنحقّق ما اتّفقنا عليه سوياً

أقامت منسقية البقاع الشمالي في “القوات اللبنانية” قداساً على نية شهداء المنطقة، في كنيسة “مار أنطونيوس” – الزرازير حضره عضو كتلة “الجمهورية القوية” النائب أنطوان حبشي ممثلاً رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع.
وفي كلمة ألقاها بعد القداس، أكّد حبشي أنّ “شهداءنا ليسوا من قرية وليسوا من منطقة ضيقة، هم بتضحياتهم وصبرهم، اتّحدوا مع كلّ إنسان وكلّ شهيد في منطقة البقاع، من الشمالي إلى السهل وصولاً إلى الراس والقاع. اتحادهم بني على الصبر والمحبة بالعطاء غير المحدود”.
وأضاف: “نشكركم، لولاكم لما كنّا ونعدكم أنّنا سنحقّق ما اتفقنا عليه سوياً. وأتوجه بتحية كبيرة لأهلكم، من حمل الجرح في قلبه ليس كما يرى الألم عن بعد. لأمهاتنا لأنهنّ حملن في قلبهن كلّ صبرٍ لسنين وسنين، انتظرن ليال طويلة علّكم تقرعون الباب. صبرهم محبّة صبرهم إيمان، صبرهم موافقة على تضحياتكم، لتبقى القيم التي نؤمن بها، ليبقى الوطن، ليبقى لبنان الدولة. لولاكم، أؤكّد لكم، لما كان وطن ولا دولة، ليس لنا فقط بل لكلّ إنسان موجود على أرض لبنان، لمن يشارككم رأيكم ومفاهيمكم ولمن يختلف معكم فيها، بقي بفضلكم وطنهم، بقي بفضلكم وطننا. أهالي شهدائنا أنتم الرمز الحقيقي الحي أمامنا للتضحية”.
وأشار إلى أنّ “منطقة بعلبك الهرمل يجب أن تأخذ وعوداً بأن تكون منطقة آمنة ومزدهرة وأن يعيش المزارع وكلّ فرد فيها حياة كريمة، لا يحتاج لأن يمدّ يد العوز لأحد، قادرٌ على العيش من جهده وتعبه وأرضه، على أن تكون الدولة موجودة بشكل دائم، وتلاحق كلّ المخالفين والخارجين عن القانون جميعاً وليس بشكل انتقائي. هذا هو الوطن الذي نحلم به متسلحين بصبر ومحبة شهدائنا”.