الطائرة الخاصة لمعمر القذافي ستبقى ملكاً للدولة الليبية

ستبقى الطائرة الخاصة لمعمر القذافي المتوقفة في جنوب فرنسا، ملكا للدولة الليبية بعد أن تخلت المجموعة الكويتية التي كانت تريد مصادرتها عن الاجراءات.

وأكد ريمي باروس المحامي الفرنسي لمجموعة “الخرافي” الكويتية، سحب الدعوى القضائية التي أطلقتها مع هيئة حكومية ليبية لمصادرة طائرة أ-340.

وقال باروس: “فضلنا مواصلة عمليات مصادرة ارصدة ليبية اخرى يمكن انجازها بسهولة اكبر” مشيرا الى “شكوك حول صفقة لبيع الطائرة وسعرها”.

ووفقا للوثيقة، فإن محكمة مدينة بيربينيان حيث ركنت الطائرة فيها، لاحظت في قرار يعود الى 25 آب/ سحب الشكوى، ما يعني إنتهاء هذه المسألة.

وعثر الثوار الليبيون على الطائرة الفخمة في آب2011 في طرابلس، حيث نقلت إلى فرنسا في 2012 بعد سقوط نظام القذافي، في إطار عقد صيانة وقع مع شركة “إير فرانس” ونفذته شركة تعمل من الباطن في بيربينيان.

وفي حزيران 2015، كانت المجموعة الكويتية قد صادرت الطائرة إستنادا إلى حكم قضائي دولي صدر في مصر.

ولعدم إحترام العقد الذي وقع في 2006 مع نظام القذافي، قررت محكمة تحكيم دولية في آذار 2013 الحكم على ليبيا بدفع تعويضات لهذه المجموعة قيمتها 937 مليون دولار، مع فوائد بنسبة 4% إعتبارا من تاريخ صدور الحكم. إلاَّ أن الهيئة الحكومية الليبية مالكة الطائرة عارضت مصادرتها في فرنسا.

وفي 30 تشرين الثاني، حكمت محكمة بيربينيان لصالح الدولة الليبية، وكانت المجموعة الكويتية قد استأنفت الحكم. وفي شباط، ردت محكمة الاستئناف طلب المجموعة الكويتية التي سحبت الدعوى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .