مُخاطر واصبعه على زر الحرب.. معلومات تُكشف للمرة الأولى عن ترامب ترجمة: سارة عبد الله

بعد مرور حوالى 9 أشهر على دخوله المكتب البيضاوي، يتحضّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب لجولة في آسيا الشهر المقبل، والتي تعدّ أهم جولة أجنبية له.

الصحافي ديفيد إغناتيوس في صحيفة “واشنطن بوست” نشر تقريرًا، نقل فيه عن خبراء ومحلّلين وأجهزة استخبارات أجنبية، أبرز الملاحظات عن ترامب، عبر جمع ملامحه الشخصية بهدف تقديم هذا الرئيس غير الاعتيادي، المُخاطر والمُسيطر، للقادة الذين سيلتقيهم.

ويقول الصحافي في شرحه عن ترامب أنّه يحبّ خلق الفوضى، ليس من خلال حادث، أو مشكلة سوء عمل موظفين، أو خطأ تويتريًا، فالرجل يحب التشويش والإذلال وأحيانًا الإهانة من الآخرين، يعتقد أنّه بهذه الطريقة يضع خصومه خارج التوازن ويفتح المجال للتفاوض. ومن الأمثلة على ذلك ما كتبه الصحافي دان بالز في إحدى الصحف، بعنوان “ترامب يزيد الدوائر عبر الحكم باضطراب”، وناقش في المقال أعمال ترامب “المدمّرة” في ما خصّ الإتفاق النووي الإيراني ووقف تمويل نظام “أوباماكير”. إلا أنّ المفاجأة من داخل إدارة ترامب أنّ البيت الأبيض أحبّ ذلك المقال، فهذه هي الصورة التي يرغب ترامب بإظهارها.

وأشار الى أنّ ترامب يسمع القلق عن سياسته المتهورة، لكنّه يكون سعيدًا من النفوذ الذي يحصل عليه من ذلك. وقال إنّ ترامب يعمل على قاعدة “إذا أردت أن تربح عليك أن تتحضّر للخسارة”.

كما أشار الى أنّ ترامب لديه حسابات مختلفة عن الإتفاق النووي أكثر من أي رئيس سابق، ويعتقد أنّ الرؤساء السابقين كانوا يخشون خطر الحرب النووية، أمّا ترامب فلديه نزوع نحو الخطر، يفترض فحصه من قبل 3 جنرالات يوجّهون النصائح له ويعرفون وجه الحرب، ولكن اصبع ترامب هي التي تضغط على الزر، كإشارة الى أنّ القرار بيده.

وأوضح الكاتب أنّ ترامب يوظّف إسمه بدلاً من وضع ماله الخاص، وإذا كان بمواجهة أحد، فيكون حذرًا جدًا ويجعل منافسيه يرتكبون الأخطاء وضرب أنفسهم بأنفسهم.

وبالنسبة إلى ترامب فكلّ الأمور شخصيّة، إنّه شخص مغرور ويحب الإطراء، يحب النجاح ويريد التقدير على ذلك.

ولفت الكاتب الى أنّ أفضل علاقاته هي مع السعوديين والصينيين واليابانيين، وأنّ ترامب يعتبر العلاقة مع الصين مهمة جدًا، وأوضح أنّ المستضيفين الآسيويين يفكّرون الآن بكيفية تقديم الملفات الجيدة في التجارة.

(واشنطن بوست – لبنان 24)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .