اخبار مهمة

فضيحة تحرّش الجامعة الأميركية.. الأستاذ يخرج عن صمته!

تحت عنوان “تحرّش في الأميركية: أستاذ يكره المحجّبات!” كتبت هديل فرفور في صحيفة “الأخبار”: يُجاهر الأُستاذ في دائرة العلوم الاجتماعية في الجامعة الأميركية في بيروت سمير خلف، الذي تتّهمه إحدى طالباته بـ”التحرّش المعنوي” على خلفية حجابها وتعرّضه لها بالإهانة والتعنيف المعنوي، برفضه كل مظاهر التديّن في الجامعة. ويقول لـ”الأخبار” إنه “مع منع اليهودي الذي يرتدي القلنسوة من دخول الجامعة، كذلك المسيحي الذي يرتدي الصليب، وصولاً إلى المُسلمة التي ترتدي الحجاب”.

ماذا عن حُرية المُعتقد واحترام الاختلاف والتنوع ومناهضة التمييز الذي تُنادي به الجامعة؟ يُجيب خلف إنه لم يمسّ بهذه الحُرية، وإن جُلَّ ما قاله للطالبة إن “الحجاب الذي تضعه على رأسها بطريقة مشدودة جداً هو الذي يمنعها من سماع” مُحاضراته، مُتسائلاً: “كيف لطالبة مُحجبة أن تستكمل دراساتها وهي ترتدي ما يمنعها من السمع؟”. لكن هناك الآلاف من الطالبات المُحجبات، ممن تخرّجن في الجامعة وممن يُعلّمن أو يعملن فيها. “نعم، وأحترمهن جميعاً”، يُجيب خلف مُركّزاً على فكرة أن الطالبة لا تسمع بسبب حجابها وأن صوته “عال كفاية وأن لا أحد يشكو غيرها” من عدم سماعه لدى إلقائه المُحاضرات.

وكانت الطالبة مريم دجاني قد أثارت، أول من أمس، عبر صفحتها على “فايسبوك”، مسألة تعرّضها لإهانة من خلف على خلفية طلبها منه أن يُعيد ما قاله أثناء المُحاضرة، فما كان منه، بحسب دجاني، إلا أنه “استشاط غيظاً وصرخ في وجهي: لا تستطيعين أن تسمعيني بسبب هذا الوشاح الغبي الذي يُغطّي أُذنيك، لذلك إن نزعت هذا الحجاب ستتمكنين من سماعي بوضوح”.

ولفتت دجاني في منشورها الى أن ردة فعل خلف تكون مُغايرة عندما يطلب منه طلاب آخرون تكرار ما يقوله، وأضافت: “عندما أجبته أن هذا رأيه الشخصي ولا يحق له التهجم، فما كان منه إلا أن قال لي إنه لا يتهجّم عليّ بل علينا، ويقصد كل المُحجّبات بالمُجمل”. وختمت بأن موقف الأستاذ الجامعي “مُقزّز ومُثير للاشمئزاز وغير مقبول وهو بمثابة تحرّش معنوي” و”هو بلا شك مخجل ويُخالف كل قواعد السلوك في أي مؤسسة تعليمية”.

لقراءة المقال كاملًا إضغط هنا

(هديل فرفور – الأخبار)

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى