“مارسيل غانم” اله الإعلام في قلعة بعلبك خاص: رانيا دندش

“كلام الناس ” و على غير عادته، أطلّ من على مسرح معبد باخوس مع اله جديد الا وهو اله الإعلام الحقيقي “مارسيل غانم” الذي نقل صورة مدينة بعلبك كما هي وليس كما يتاجر بأحداثها بعض الإعلاميين لتشويه صورة المنطقة وأهلها ، من اجل الرايتينغ بعيداً عن المصداقية ..
افتتح غانم الحلقة بقوله:
“إنه الحلم الذي يزهر كل عام ، رغم كل شيء ، كل عام هنا هو الحلم ، كل شيء ، بطولات في الانتاج وبطولات في الحياة والفن والثقافة بفضل الناس الذين هنا وبفضل أبناء بعلبك الذين نحييهم وهم موجودون معنا الآن”…
الليلة تكريم لبعلبك عبر رئيسة لجنة مهرجانات بعلبك “نايلة دو فريج” ،من باب ساحر المدينة وشاعرها “طلال حيدر” من باب محافظ بعلبك الهرمل “بشير خضر” ، من باب أصدقاء المدينة وصحافييها والمجتمع المدني الذي يريد الحياة والثقافة..
وقد كان هذا التكريم للشاب الطموح “ابراهيم المعلوف ” عازف البوق الفرنسي المتحدر من أصل لبناني وعملاق الجاز والموسيقى العالمية ..
و حين سأل مارسيل الشاعر طلال حيدر عن سر بعلبك كان رد الحيدر :
“بدو هدية من للشمس يعمرلا بعلبك
نزلوا عليها الآلهة وشكروا بهياكلهم
تركوا السما اللي كانت منازلهم
وقالوا لإيل كتير منحبك لكن نزلنا وبدنا نضل هون..”
وبدوره تكلم المحافظ”بشير خضر” عن بعلبك وعن ثقافتها منذ أكثر من ٢٠ سنة وأكد أنه لا يوجد منطقة في لبنان خالية من الجرائم ، فكفى تشويهاً لهذه المنطقة..و أشاد الخضر بابراهيم معلوف وطموحه متمنياً أن يؤثر إيجاباً بالشباب اللبناني الذي ما زال على الأراضي اللبنانية وحثهم على التمسك بوطنهم..
أما بالنسبة للرييورتاج الذي وضع في الحلقة عن بعلبك فافتتح بصوت فيروز بأغنية “بعلبك أنا شمعة على دراجك”
و “نايلة دو فريج” أكدت بدورها سعي اللجنة وراء الشباب اللبناني الطموح الذي يسعى بدوره للوقوف على مسارح القلعة ..و صرّحت أن بطاقات الدخول لحفلة “ابراهيم المعلوف ” قد نفذت ما اضطرهم لتوسيع المدرج بوضع عدد من الكراسي لاعطاء فرصة لمن يحب أن يستمتع بعزف المعلوف ..
وخلال الحلقة عرض تقريراً عن المعلوف وعن موهبته و الجوائز التي حصل عليها و أكد مارسيل أن نهار السبت سيضج معبد باخوس بعزف المعلوف في حفلة لن يكون لها مثيل..
و لم تخلُ الحلقة من أن يتحدث المعلوف باللغة العربية ، لأنه وكما نعلم يتكلم ” العربية المكسرة”
ولكن لم يمنعه ذلك من أن يتكلم الموسيقى العربية حين عزف البيانو وغنى أغنية أم كلثوم “أنا في انتظارك مليت”
و المفاجأة الثانية أيضاً كانت عزف الفريق الموسيقي للجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب لأغنية “نسم علينا الهوا”..
نعم انه مارسيل غانم ، انه اله الإعلام في قلعة بعلبك ، جمع غي برنامجه “كلام الناس ” هذا المزيج الساحر الذي أضفى على القلعة ميزة خاصة بالشعر والعزف ..
في بعلبك ، عمالقة كتبوا حكاية التراث اللبنانية ، حكاية ما زالت أصداؤها تتردد في أرجاء هذه القلعة ..

خاص: رانيا دندش

تصوير: رشاد اسماعيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .