برّي: إما الكفاءة… أو “عالسكّين يا بطّيخ”

كتبت صحيفة “الأخبار”: أطلّ موسِم التشكيلات القضائية، لكنه لم يُثمِر بعد. وثماره لا تزال مسجونة خلفَ قضبان السياسيين ومعاقِل النفوذ. يعيش الجسم القضائي بأكمله هاجس هذه التشكيلات بعد أن دخلت رسمياً مرحلة الإعداد لمرسومها الذي تعبَث به ألفُ يد مهدّدة بتطييره إلى أجل غير مُسمّى، أو في أحسن الأحوال صياغة تشكيلات بعيدة عن أي قواعد وضوابط

كان من المُفترض أن تصدُر التشكيلات القضائية قبل نهاية شهر نيسان الماضي، بعد توقيع مرسوم تعيين القاضي بركان سعد لرئاسة هيئة التفتيش القضائي، وانتظار اجتماع مجلس القضاء الأعلى لإصدار مسودة التشكيلات وإحالتها على وزير العدل للتوقيع عليها. غير أن هذا الجسم القضائي الذي تحوّل إلى حقل خصب لتدخّل النافذين “جمّدها”. لماذا؟ الخلاف السياسي ــ الطائفي.

وكل ما يقال من على المنابر عن استقلالية القضاء وإبعاده عن المؤثرات السياسية لا يعدو كونه شعارات بلا معنى. وقد خرج في الأيام الأخيرة كلام كثير عن عائق يضعه رئيس مجلس النواب نبيه برّي، وآخر مردّه إلى خلاف بين وزير العدل سليم جريصاتي ومجلس القضاء الأعلى، وثالث بين أعضاء المجلس أنفسهم.

رداً على يُقال، يُجيب الرئيس برّي: “أنا أكدت منذ زمن على اعتماد مبدأ الكفاءة. وقلت إذا أرادوها عالسكّين يا بطّيخ، فلتكن كذلك”. وأضاف في حديث إلى “الأخبار” قائلاً: “هم يريدونها عالسكين. لذا كل ما أقوله أنه يجب أن يكون هناك توازن في القضاء بين الطوائف”. وأكد برّي أن “المشكلة ليست عندنا كما يقولون، فلا أحد يُحمّلنا المسؤولية وحدنا”، مشيراً إلى أن “المشاكل موجودة أيضاً بين وزير العدل ومجلس القضاء الأعلى.

هناك تباين حتى داخل مجلس القضاء نفسه يتعلّق بالمناطق والمراكز. وهناك من يضع فيتوات على المناطق الكبرى ويمنعها عن الآخرين باعتبارها من حصته ويريد إعطاء الآخرين ملحقات. وهذا غير مقبول”. ولفت إلى “أنني لم أدخل في التفاصيل، لقد تحدّثت بشكل عام وما زلت أنتظر”، مؤكداً أن “طلب زيادة بعض المراكز لتحقيق التوازن، يقابله في نفس الوقت مطالبات بمراكز إضافية، وهذا يعني أننا لم نغيّر شيئاً”. وعن الخلافات التي أشار إليها، قال برّي “فليُسأل مجلس القضاء الأعلى عنها”.

من جهة أخرى، قال رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زوّاره: “كما سبق وقلت أنا ماشي بالسلسلة باعتبارها حقّاً لأصحابها طال انتظاره، وهي البند الاوّل، وعلى إقرارها يتوقّف كلّ شيء، وإن لم تقَرّ فكلّ شيء سيتوقّف”.

(الأخبار ـ الجمهورية)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .