“الأنصار” يهدّد بعدم خوض مباراته مع “العهد”!

عقدت الهيئة الإدارية لنادي “الأنصار” اجتماعها الأسبوعي برئاسة رئيسها نبيل بدر وحضور غالبية الأعضاء، وصدر عنها البيان الآتي: “بعد أن انتظرنا تعميم الإتحاد اللبناني لكرة القدم تفاجأنا بعدم تطرّق هذا التعميم إلى المباراة بين “العهد” و”النجمة” لا من قريب ولا من بعيد وترك الأمور مفتوحة، لذا يهمّنا التأكيد على التالي:

أولاً: إنّ إدارة النادي تستغرب قرار الإتحاد اللبناني لكرة القدم في التعميم 21/2017 بتحديد المباراة بين فريقي “الأنصار” و”العهد” في الأسبوع الثاني والعشرين من دون أخذ قرار بخصوص مباراة الأسبوع الحادي والعشرين بين ناديي “النجمة” و”العهد”، المباراة التي تمّ إحالتها إلى اللجنة العليا والتي لم تجتمع لإتخاذ قرار بشأنها وهنا نسأل: فهل هي مباراة ستعتبر ملعوبة أو مؤجلة أو معادة؟

ثانياً: إنّ إدارة “الأنصار” تسأل كيف للفريق أن يلعب آخر مباراة في عمر الدوري لهذا الموسم مع فريق “العهد” من دون معرفة مصير مباراة سابقة له، وهذا ما يعدّ مخالفة قانونية واضحة للمادة السادسة من النظام الفني الخاص لبطولة الدرجة الأولى 20162017 والتي تحدّد في بندها الثاني “مرحلة الإياب” طريقة جدولة الدوري، فلا يمكن لعب مباراة مبرمجة ضمن المرحلة الثانية والعشرين قبل لعب مباراة المرحلة الحادية والعشرين أو على الأقل اتخاذ قرار بشأنها وطبيعتها إن كانت (مؤجلة أو معادة أو مرحّلة أو ملعوبة…)

ثالثاً: ومن مبدأ حرص نادي “الأنصار” على تطبيق القوانين واحترامها تعلن إدارة النادي أنّه في حال إصرار الإتحاد على ارتكاب هذه المخالفة القانونية، فإنّ النادي سيكون أمام عدّة خيارات يتّخذها بهذا الشأن وأحد هذه الخيارات الممكن اتخاذها هو رفضه للمشاركة في هذه المخالفة القانونية وبالتالي عدم خوض مباراة “العهد” و”الأنصار” (المرحلة الثاني والعشرين) قبل معرفة مصير مباراة “النجمة” و”العهد” (المرحلة الواحدة والعشرين).

رابعاً: إنّ إدارة “الأنصار” تأمل من الإتحاد القيام بدوره القيادي وأن يكون الراعي الفعلي والمسؤول عن هذه اللعبة، وتدعوه إلى اتخاذ القرارات الحازمة والتي تحفظ هيبة لعبة كرة القدم وبالتالي احترام القوانين والأنظمة الموضوعة وتطبيقها حفاظاً على حقوق الأندية.

خامساً: يهمّ نادي “الأنصار” تذكير الإتحاد الكريم بوجود لجنة طوارئ في الإتحاد ومن مهامها البتّ بالأمور المستعجلة في الفترة الواقعة بين اجتماعين للجنة التنفيذية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .